شرك المقاولات السعودية في حالة ركود !

مشاهدة:373
قيم هذا المقال:
3
شرك المقاولات السعودية في حالة ركود !

شرك المقاولات في السوق السعودي تعاني من حالة الركود التي تشهده المشروعات التنموية والمشروعات الفردية والقطاعات الخاصة في المملكة العربية السعودية، فقد إنسحبت شركات من داخل السوق تقدر بنحو 20% فيما حولت نشاطها نحو 50% من الشركات إلى مجالات متخصصة مثل أعمال الكهرباء والتشغيل والصيانة، وذلك خلال فترة الثمانية أشهر الماضية، مما أدى الى خروج الكثير من العاملين في قطاع المقاولات وتراجع معدل التوطين بنحو 10%.

وأشار مقاولون أن القطاع يشهد ركوداً بنسبة تقدر بـ 40%، يرجع ذلك الى مسلسل نزيف أسعار النفط وتراجع المشورعات التنموية، إضافة إلى ذلك انه لم تتوفر بنية تحتية خارج النطاق العمراني، مؤكدين على ضرورة وأهمية توجه المقاولين الحاليين نحو المجالات المتخصصة، مشيرين إلى أن تلك المجالات تعد من المجالات الواعدة خلال الأعوام القادمة.

أوضح المهندس عبدالحكيم الخالدي - رئيس لجنة المقاولين بغرفة الشرقية، أن إنسحاب المقولين والعزوف عن القطاع بلغ نحو 20% من المقاولين خلال الثمانية أشهر الماضية، بفعل حالة الركود التي تصيب قطاع المقاولات وتراجع المشروعات التنموية وايضاً مشروعات القطاع الخاص والفردي، التي تمثل نحو 20% من قطاع المقاولات، وذلك ما تسبب في خروج الكثير من العاملين داخل القطاع، وتراجع نسبة التوطين بنحو 10%. من جانبه أكد المهندس عبدالله رضوان- رئيس لجنة التشييد والبناء بغرفة جدة، أن قطاع المقاولات ينتابه حالة من الركود بنسبة تصل الى 40%، وذلك بفعل إنخفاض أسعار النفط العالمية وتراجع معدلات المشروعات التنموية، إضافة إلى ذلك عدم توفر البنية التحتية خارج الحيز العمراني، مؤكداً على ضرورة فرض الرسوم على مساحات الأراضي البيضاء وان توفر وتكتمل البنية التحتية للمناطق التي تقع خارج المدن الرئيسية، مما يساهم ذلك في إنعاش قطاع المقاولات.

Last modified on
blog comments powered by Disqus