مصانع الصين تلجأ الى العمالة المؤقتة

مشاهدة:1877
قيم هذا المقال:
1
مصانع الصين تلجأ الى العمالة المؤقتة

في ظل التكاليف المرتفعة وتراجع التنبؤ على الطلب تبدأ معظم المصانع في جنوب جمهورية الصين الشعبية ان تلجأ الى دينيماكية وإستراتيجية جديدة حتى تظل باقية وهي: الإستعانة بالعمالة المؤقتة. مما ادى ذلك الى تقليص رؤية الصين عن مستقبل زاهي للصناعة وفائق التقنية تعمل عليه شركات إنتاج الحاسوب والرقائق الإلكترونية، وفي صباح يوم ببلدة شيلينج في جنوب بكين يحتشد عشرات العمال في شارع معين ضمن شوارع المدينة حتي يتساوموا على العمل في صناعة الحقائب ليوم واحد فقط وذلك مقابل أجر من 20 الى 30 دولار أمريكي. كما أشار أحد ملاك المصانع المتخصصة في مجال الصناعات الجلدية في البلدة وأيضاً في غيرها من البلدات القريبة ان عملية توفير العمالة المؤقتة تتيح لهم فرصة البقاء في المنافسة حتى إذا إرتفعت الأجور لأعلى للعامل الواحد على وجه المقارنة مقابل الرواتب التي تتقاضها العمالة المنتظمة. كما توضح العمال الذي يعملون تحت أوضاع ينتابها حالة من الغموض على الناحية القانونية انهم موافقون تماماً على هذا الوضع الحالي خشية من أن هناك تعرض وظائف مستدامة قد تعجز ان تقوم بعمليات السداد إذا غاب العملاء وشحت وفر المدير هارباً على حد تعبيرهم. كما أشار أحد مديري مصانع الأزرار في مدينة دونغقوان جنوب بكين "هوانغ بي ليانغ" في حديثه قائلاً "لم نقوم على تعين العمالة المؤقتة بسبب تكاليف لم تكن قوية الإرتفاع، كان عمالنا معينين، لكننا عزمنا على الإستعانة بالمزيد من العمال المؤقتين في الفترة الأخيرة". وفي النهاية كانت النتيجة ان جزءاً من صناعة الصين تأقلم مع تقلب الأوضاع وإرتفاع الأجور حتى تبقى بكين محتفظة ببعض المشاريع التي بها كثافة عمالية والتي محتمل كانت تخسرها لصالح غيرها من المنطاق الأخرى أقل تكلفة في قارة آسيا.

Last modified on
blog comments powered by Disqus