استقرار اقتصادي في الصين

مشاهدة:1417
قيم هذا المقال:
3
استقرار اقتصادي في الصين

صرحت وكالة أنباء "بلومبرج" ،  أن قطاع الصناعة في جمهورية الصين الشعبية يظهر إشارت تحسن وذلك للشهر الثالث على التوالي بالإضافة إلى أدلة أخيرة تدل على إستقرار ثاني أكبر إقتصاد حول العالم.

وأوضحت وكالة الإحصاءات في الصين أن مؤشر مديري المستريات التصنيعي في شهر مايو / أيار إستقر عند نقطة 50.1 صباح الأربعاء وأتى مطابقاً لمستوى تقييمات الإقتصاديين في إستطلاع "بلومبرج" والتي بلغت خمسون في إبريل / نيسان الماضي.

وقد بلغ مؤشر مديري المشتريات غير الصناعي في الصين نحو 53.1 مقارنة مع 53.5 في شهر إبريل نيسان الماضي والأرقام تتخطى الخمسون تنبأ بتحسن الأوضاع.

وأشارت "بلومبرج" أن مؤشرات المرونة الجديدة سوف تكون محل ترحيب من خلال واضعي السياسات، بعد أن زادت المخاوف حول إرتباك الإقتصاد في الربع الأول من العام الحالي عقب قراءات إبريل نيسان.

يأتي ذلك في ظل الوقت الذي تسعى فيه السلطات تجاه الحفاظ على النمو الإقتصادي فوق 6.5% العام الحالي، إضافة الى الحفاظ على غطاء الديون وخفض الطاقة الإنتاجية الفائضة في الصناعات بما في ذلك الصلب والفحم.

وكتب إقتصادي صيني في (كابيتال ايكونوميكس) المحدودة في دولة سنغافورة، " جوليان إيفانز بريتشارد" في مذكرة:-

"أنه بالرغم من سياسة التي التي إتخذتها حكومة الصين والتي ساهمت بوضوح في إستقرار معدلات النمو في الصين العام الحالي، لكن الإنتعاش الكبير ما زال بعيد المنال".

وقد كان بنك الشعب الصيني ظل على سعر الفائدة الرئيسي عند مستوى قياسي منخفض منذ شهر أكتوبر الماضي عقب سلسلة تخفيضات بدات في نهاية عام 2014.

كما أكدت كبير الإقتصاديين في "ناتيكسيس اس ايه" في هونج كونج "ايريس بانج":

-ان عدم توفر الإنتعاش داخل قطاع التجارة الخارجية من شأنه تأكيد إعتماد الإقتصاد على الصناعات المحلية- وأضافت: (ان معدلات نمو الناتج المحلي بدعم من العقارات والصناعات التي لها علاقة مثل الأسمنت والحديد).

Last modified on
blog comments powered by Disqus