انحدار الدولار النيوزيلندي لأدني مستوي له

مشاهدة:199
قيم هذا المقال:
1
انحدار الدولار النيوزيلندي لأدني مستوي له

انخفض الدولار النيوزيلندي مقابل نظيره الأمريكي ليصل إلى أدنى مستوي في ثلاثة أسابيع وذلك بعد صدور بيانات قطاع العمالة عن الاقتصاد النيوزيلندي لتظهر تراجع في عمليات التوظيف خلال الربع الأول من العام في ظل معاناة الشركات مما يزيد من التوقعات بإقبال البنك المركزي النيوزيلندي على خفض أسعار الفائدة.

في تمام الساعة 04:00 بتوقيت جرينتش تداول زوج الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي عند المستوى 0.7490 وذلك بعد أن سجل أعلى مستوى عند 0.7506 وأدنى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 0.7459.

مؤشر التغير في التوظيف في نيوزيلندا شهد ارتفاع بنسبة 0.7% خلال الربع الأول وذلك بعد ارتفاع سابق بنسبة 1.2% بينما كانت التوقعات تشير إلى ارتفاع بنسبة 0.8%. أما عن معدل البطالة خلال الربع الأول فقد ارتفع في نيوزيلندا بنسبة 5.8% بأعلى من التوقعات بنسبة 5.5% والقراءة السابقة التي كانت عند 5.7%.

الشركات في نيوزيلندا تعاني من تراجع الطلب العالمي ولاسيما من الصين إلى جانب تدهور الإنفاق المحلي الذي عجز عن تعويض تراجع الصادرات، الأمر الذي انعكس بالسلب على الإنفاق الاستثماري من قبل الشركات ليلجئوا إلى تخفيض عمليات التوظيف من أجل العمل على تقليل تكاليف التشغيل لديهم.

من جهة أخرى يواجه الدولار الأمريكي تراجع في أسواق العملات بعد بيانات الميزان التجاري السلبية التي صدرت يوم أمس عن الاقتصاد الأمريكي، حيث أظهر الميزان التجاري عجز وصل لأعلى مستوياته في ستة سنوات خلال شهر مارس نتيجة لارتفاع مستويات الدولار مما دفع الصادرات إلى التراجع بشكل كبير ليوسع فجوة العجز التجاري في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو الأمر الذي دفع الدولار إلى التراجع مقابل اليورو.

انخفض الدولار النيوزيلندي مقابل معظم عملات دول العالم وخاصة الدولار الامريكي ليصل إلى أدنى مستوياته وذلك بسبب صدور بيانات تخص الاقتصاد النيوزيلندي لتظهر تراجعا في عمليات التوظيف مما يزيد التوقعات حول قيام البنك المركزي النيوزيلندي بخفض سعر الفائدة

تعاني الشركات النيوزيلندية تراجعا للطلب العالمي وخاصة الصين إلى جانب تدهور الانفاق المحلي مما أدي إلى اضطرارها لتخفيض عمليات التوظيف من اجل تقليل تكاليف التشغيل لديهم .

يواجه الدولار الامريكي تراجعا في اسواق العملات وذلك بعد صدور البيانات السلبية حول الاقتصاد الامريكي وذلك نتيجة لارتفاع مستويات الدولار والذي بدوره قد دفع الصادرات إلى التراجع بشكل كبير ليزيد من فجوة العجز في الولايات المتحدة الامريكية وهذا ما دفع الدولار إلى التراجع مقابل اليورو .

Last modified on
blog comments powered by Disqus