معدل الذهب في djf - فرنك جيبوتي معدل
سعر الذهب في غرام في djf 214234.02
سعر الذهب في اونصة في djf 6663423
سعر الذهب في كيلو في djf 214234024.13
سعر الذهب في تولا في djf 2498785.49
  العملة معدل
usd / djf 177.6
eur / djf 189.2993
gbp / djf 219.4378

اسعار الذهب اليوم في جيبوتي

عن الدولة

جيبوتي هي إحدى الدول العربية التي تقع في قارة أفريقيا، حيث تبلغ مساحتها 23 ألف كيلو متر وتعداد سكانها 900 ألف، حيث يظل خمس هؤلاء السكان تحت خط الفقر، وعلى الغم من ذلك تمثل جذب لكثير من القوى العظمى في العالم بسبب مكانها المتميز على مضيق باب المندب في البحر الأحمر، يعتمد اقتصاد جيبوتي على الخدمات المتعلقة بموقعها المتميز على البحر الأحمر ومختلف الموانئ، ويعيش ثلاثة أرباع سكان جيبوتي في العاصمة أما الباقية فلا يوجد مكان ثابت لهم لأنه من البدو الرحال بصورة دائمة، وتصل نسبة البطالة إلى 60 بالمائة مما يعد مشكلة كبيرة في جيبوتي لذلك تعتمد البلاد اعتماد كلي على المساعدات التي تقدمها الدول الأخرى، وفي عام 2014 وصل ناتج جيبوتي الإجمالي ما يبلغ 2,858 مليار دولار، وعملة جيبوتي المحلية هي الفرنك.

الذهب في جيبوتي

تمتلك جيبوتي العديد من المعادن الثمينة مثل الملح، والحديد، والنحاس، والجبس، والذهب، ولكن لا يتم استغلال هذه المعادن بشكل جيد بسبب قلة الاستثمارات الأجنبية في مجال الثروة المعدنية، لذا فمن الواضح أنه لا يتم استخدام الذهب بشكل كبير في جيبوتي، فدولة كهذه لا يفكر سكانها في اقتناء هذا المعدن الثمين، لأنهم طول الوقت في صراع من أجل كسب قوت يومهم، لذا تعد الحياة الكريمة من مأكل ومشرب ومسكن ووظيفة هي الأهم لدى شعب جيبوتي، فماذا سيفعل السكان بالذهب وسط حاجتهم الشديدة لضروريات الحياة، أما السلطة فلا ناقة لها ولا جمل، فمن الواضح أنها تقف عاجزة أمام الاستخدام الأمثل للمعدن الأصفر.

استخدام الذهب في جيبوتي

لقد أصبح الذهب الملاذ الآمن لكثير من الدول والهيئات في العصر الحالي، ربما لقدرته على الاحتفاظ بقيمته على عكس النقود والعملات، وعلى الرغم من ذلك لا تستطيع جيبوتي الاستفادة من هذا المعدن الثمين الموجود في أراضيها، ربما لأنها دولة فقيرة وسبل الإنتاج وأدوات الصناعة ليست على ما يرام، ومن ثم يتضح أنها لا تولي أي اهتمام لاستخراج الذهب من باطن أراضيها والعمل على استغلالها بالشكل الأمثل، فماذا لو قامت الدولة بهذا وركزت اهتماماتها في هذا المجال الذي قد يعود بثروة ثمينة لا تقدر بثمن على البلاد والعباد، ومن ثم حل الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها جيبوتي ويعاني منها الشعب على إثرها، فماذا لو قام شعب جيبوتي بحث الحكومة على ضرورة التوجه إلى الاستثمار في الذهب، لأن في ذلك فائدة كبيرة جداَ على الجميع، من الممكن أن تنقل بلادهم نقلة كبيرة لم يكن يحلم بها أي مواطن جيبوتي من قبل.

أسعار الذهب في جيبوتي

من هنا يتضح أن استخدامات الذهب في جيبوتي محدودة بدرجة كبيرة لما ذكرناه سابقاَ، وبالطبع يؤثر هذا على أسعاره في البلاد، فمن المعروف أن سعر الذهب يستند إلى مبدأ العرض والطلب، فإذا قل العرض عن المطلوب حينها يرتفع سعر الذهب، أما إذا زاد العرض عن المطلوب حينها ينخفض سعر الذهب، كما في حالتنا هذه، فكما شرحنا قبل ذلك أن سكان جيبوتي لا يعيرون اهتماما كثير بالذهب في حياتهم، لأن في حياتهم أشياء أكثر أهمية منه.

العجيب حقا في الأمر أن دولة مثل جيبوتي لديها ثروات طائلة في باطن الأرض من المعادن الثمينة ومازالت فقيرة، فحقاَ هذا أمر يدعو إلى السخرية، ففي وسط هذا الفقر الكادح والمعاناة اليومية لمواطني جيبوتي للحصول على حياة كريمة، تعجز السلطات على استخدام معدن لا تقدر قيمته بثمن مثل الذهب، فلتذهب الحكومات إلى الجحيم.