سعر صرف العملة الدينار التونسي اليوم 23 كانون2/يناير 2017

  العملة معدل
  usd / tnd 2.2828
  eur / tnd 2.444
  gbp / tnd 2.8245

الدينار التونسي

الدينار التونسي هو العملة الرسمية حاليا لجمهورية تونس ويتم إصداره من قبل البنك المركزي التونسي وتم التعامل بالدينار التونسي لأول مرة في عام 1958 حيث أعتمد كعملة رسمية للبلاد.

كانت العملة الرسمية للجمهورية التونسية قبل الدينار التونسي هي الفرنك التونسي حيث انتهي التعامل بالفرنك لتونسي في عام 1958 ومن قبله الريال التونسي .

لتونس اقتصاد متنوع ونشيط يملك قطاعات زراعية وتصنيعية وسياحية ومنجميه. للحكومة دور بارز في التحكم بالاقتصاد فالتدخل الحكومي في عجلة الاقتصاد قوي إلا أنه بدأ يقل في عقد التسعينات مع تجه نحو الخصخصة، وتبسيط البنية الضرائبية. حققت تونس في التسعينات نموا حقيقيا بلغ 5.5% وتباطئ معدل التضخم. وكان العامل الأساسي في هذا النمو الاقتصادي زيادة عائدات قطاع السياحة والتجارة.

وذلك بالإضافة إلي الشراكة القائمة بين الإتحاد الأوروبي وتونس والتي تم إبرامها في عام 1998 ومن بنود هذا الإتفاق المبرد هي إزالة الحدود الجمركية والتعريفات الجمركية بين تونس ودول الإتحاد الأوروبي.

وعلي الرغم من أن الجمهورية التونسية تعاني من عجز في الميزان التجاري إلا انها تحاول تغطيته بالكامل إلي جانب قرابة 50% دعم لقطاع السياحة من إجمالي مصروفاته السنوية.

ومن الواضح من كل المؤشرات أن الإقتصاد التونسي ينعم بالنمو منذ عام 2007 ولكن كان المؤثر السلبي الحقيقي علي الإقتصاد التونسي هي الثورة التي قامت في البلاد عام 2011 والتي من شأنها أثرت علي النمو الإقتصادي بسبب حالة الإنفلات وعدم الإستقرار الذي كانت تعاني منه البلاد ولكن الأن وبعد إستقرار الوضع الاقتصادي في تونس بدأ الإقتصاد في أخذ وتيرة النمو والتقدم أفضل كثيرا مما كان عليه في وقت الثورة التونسية في 2011.

أما عن قطاع الطاقة ومدي تأثيره الإيجابي علي تونس فيعتبر الغاز الطبيعي واحد من أهم مصادر الطاقة التي توفر رخاء للإقتصاد التونسي لما تنعم به دولة تونس من حقول غاز.

أما عن الموارد النفطية فتزايدت الواردات النفطية التي تحتاج لها تونس ولكنها تسعي دائما إلي جلب الموارد النفطية من الدول المجاورة مثل الجزائر وليبيا لكي تقلل من تكلفة نقله إليها وذلك في ظل إرتفاع الدولار الأمريكي إذ انه يعادل حوالي 1.4 دينار تونسي .

وبالنسبة للطاقة الشمسية فتحاول الحكومة التونسية جاهدة أن تعتمد بشكل كبير علي مصادر الطاقة الشمسية لما تنعم به البلاد من قرابة 3000 ساعة من الشمس سنويا.

ولكن من أهم المخاطر التي تؤثر علي دولة تونس هي الجفاف حيث تهطل الأمطار بشكل غير منتظم وفي أماكن مختلفة ولكنها تندر خصيصا في منطقة الجنوب كما ان بطبيعة التربة في دولة تونس تكثر الأراضي الرملية مما يؤدي إلي تراجع خصوبة التربة بجانب نقص الأمطار ومشكلة الجفاف التي تعاني منها البلاد.

أما عن القوات المسلحة لدولة تونس فتم تأسيس الجيش التونسي عام 1956 إذ يتكون من حوالي 50.000 فرد من ضباط وجنود ولكن تونس لا تقوم بتصنيع أي معدات حربية ثقيلة ومتطورة ولكن تلجأ لإسترادها من الخارج وتمثل الميزانية العامة للقوات المسلحة التونسية من إجمالي الدخل القومي للبلاد قرابة 1.4 من إجمالي الدخل.

وبالنسبة للسياسة الخارجية لدولة تونس فتعتبر دولة تونس ذات علاقات خارجية جيدة مع دول العالم والدول الكبري مثل روسيا و الولايات المتحدة الأمريكية ودول الإتحاد الأوروبي ولكن بالنسبة لإسرائيل فلم يسبق لدولة تونس أن أقامت علاقات دبلوماسية مع إسرائيل من قبل ويحسب لتونس دعمها وتبنيها للمقاومة الفلسطينية ضد العدو الصهيوني علي مر التاريخ .