سعر صرف العملة ليرة لبنانية اليوم 19 كانون2/يناير 2017

  العملة معدل
  usd / lbp 1505.4918
  eur / lbp 1601.933
  gbp / lbp 1854.8763

الليرة اللبنانية

الاقتصاد في لبنان منفتح على أسواق المال الخارجية لما يتميز به من اقتصاد حر حيث يستحوذ القطاع العام على نسبة 25% من مجمل الأعمال الاقتصادية على عكس القطاع الخاص المستحوذ على النسبة الأكبر من الاقتصاد اللبناني بناتج 75% حيث يعتبر هو العامل الأساسي للاقتصاد اللبناني والأكثر أهمية في عملية التنمية اللبنانية.

تاريخ الليرة اللبنانية

في فترة ما قبل الحرب العالمية الأولى كانت لبنان من الدول الواقعة تحت سيطرة الدولة العثمانية حيث كانت العملة الرسمية في لبنان الليرة العثمانية والتي كان يطلق عليها "العثملي" واستمرت التعامل بالليرة حتى انتهاء فترة الولاية العثمانية ثم بعد ذلك أصبح التداول التجاري بالجنيه المصري بعد ذلك في فترة الانتداب عملت فرنسا على ان يكون هناك عملة موحدة لسوريا ولبنان وأطلقت عليها الليرة السورية كما ربطتها ايضا بالفرنك والتي كانت تعادل 20فرانك فرنسي واسند إصدارها لبنك سوريا ولبنان عام 1924 وللمرة الأولى أصدرت لبنان العملة المعدنية في نفس العام، ثم في العام الذي يليه تم إصدار العملة الورقية واستمرت العملتان لتلك البلدان واحد حتى انفصلتا في عام 1939 نهائيا ولا ينتهي ارتباطهما بالفرنك الفرنسي بذاك الانفصال فيما بينهم، وذلك حتى بوادر قيام الحرب العالمية الثانية حيث هزيمة الفرنسيين وأصبحت العملة في لبنان الجنيه البريطاني وذلك بقيمة 8.8 لكل جنيه بريطاني، حيث لم يوجد في ذلك الوقت ارتباط بالفرك الفرنسي، إلى ان استقلت العملة اللبنانية عام 1949 عن الفرنك الفرنسي والجنيه البريطاني.

وأصبح في ذلك الوقت الفئات المتداولة هي القرش والفرنك أي يساوي في ذلك الوقت 5 قروش والليرة اللبنانية تساوي مائة قرش وعشرون فرنك العملات المعدنية (القطعة المعدنية قرشان ونصف، والفرنك أي خمس قروش، وعشرة قروش، وخمسة وعشرون قرش أي الربع، وخمسون قرشا أي النصف) أما العملة الورقية فأطلق عليه اسم الليرة وتتكون من فئات (خمس ليرات، عشرة وخمسة وعشرون وخمسون ومائة ليرة كما أصبح يوجد في عام 1978 فئة مائتان وخمسون ليرة وأضيف بعد ذلك بعشرة سنوات فئة خمسمائة ليرة وألف ليرة الي الفئات القديمة، وفي عام 1993 أصدرت فئة جديدة وهي عشرة ألاف ليرة وفي العام الذي يليه اصدر باقي الفئات المتواجدة حاليا وهي (خمسة ألاف وعشرون ألف وخمسون ألف ومائة ألف ليرة).

أسباب فقدان العملة اللبنانية قيمتها

في عام 1983 نشبت بعد الهروب الأهلية في لبنان والتي اثر بالسلب على العملة اللبنانية "الليرة" وحطت من قيمتها الاقتصادية امام الكثير من العملات الأجنبية مثل الدولار الأمريكي حيث بلغ التضخم نسبة عالية تصل إلى 3.30 ليرة مقابل الدولار في السابق إلى حوالي 3000 ليرة مقابل الدولار وبعد تدهور الأوضاع في لبنان توصلوا إلى اتفاقية الطائف التي أدت بدورها إلى استقرار الليرة على 1500 مقابل الدولار حتى الوقت الحالي على عكس السابق مثلنا ذكر سلفا.

مصرف لبنان

هو المركزي اللبناني والذي تم إنشائه في أوائل ستينيات القرن العشرون وبالأحرى عام 1964 والذي يترأس ذاك البنك حاليا والذي يمتلك لقب أفضل محافظ بنك مركزي في منطقة الشرق الأوسط لعام 2005 والذي يدعى رياض سلامة حيث اسند إلى البنك المركزي اللبناني مسئولية إصدار العملة اللبنانية "الليرة" بكل فئاتها كما قام بدور كبير بالمحافظة على الاستقرار الاقتصادي النقدي اللبناني ويمثل ذلك في المحافظة إثناء عمليات نقل الأموال، والمحافظة على القطاع الأهم وهو القطاع المصرفي ومراقبته والاهم هو تحديد القوانين الخاصة به، وقام المصرف بدوره بتزعم خطة متعاونا في ذلك مع الحكومة اللبنانية بخطة خمسيه يتمكنوا من خلالها خفض الديون اللبنانية، والفرع الرئيسي للمصرف المركزي اللبناني ببيروت كما انه منتشر على مستوى إنحاء لبنان.