tb

هي العلاقة بين الدول المتخلفة اقتصادياً والدول ذات الاقتصاد القوي (رأسمالي)، وتطور اقتصاد الدول المتخلفة اقتصادياً معتمد بشكل كلي على اقتصاد الدول المتقدمة بنظامه الرأسمالي، وذلك بتحكمها في أسعار النفط والاعتماد الكلي علىها، وحتى العائد المالي الذي تحصل عليه الدول النفطية، ترجع للدول المتقدمة بصورة استثمارات أو شراء لمعدات أوتكنولوجيا، وتعتبر تلك العلاقة علاقه قهر خارجي واستغلال.

 أسباب التبعية الإقتصادية:

التخلف:

وهو انخفاض مستوى المعيشة وارتفاع نسبة البطالة وعدم الاستفاده من القدرة الانتاجية والموارد البشرية وذلك لضعف رأس المال وبدائية التكنولوجيا في البلد المتخلف.

إنخفاض متوسط دخل الفرد:

حيث أن الدول المتقدمة وهي خمس العالم تملك أربعة أخماس الدخل العالمي.

3-الفقر:

إهمال الدول المتخلفة لأنماط التنمية من خلال تركيبة السلع والخدمات المنتجة محلياً أو المستوردة وعدم العدل في توزيع الدخل الناتج عن النمو بين فئات ومناطق البلد الواحد.

ضعف رأس المال المتاح:

الطاقة الإنتاجية التي ينمو بها الاقتصاد (الآلات، المعدات، والمواد الخام).

 نتائج هذه التبعية:

  • انتقال فائض القيمة المنتجة من الدولة، وتدفقها إلى جيوب الدول المسيطره والاحتكارات الأجنبية.
  • انحراف وعدم توازن البناء الاقتصادي للدولة.
  • فتح المجال للصادرات الاستهلاكية والسلع الكمالية الأجنبية التي تأتي فقط من صادرات النفط.
  • إعتماد الدول المتخلفة على الدول المتقدمة في تأمين الاحتياجات الأساسية لمواطنيها.
  • اللجوء إلى القروض والمعونات لشراء هذه الاحتياجات، مما يجعل مراكز الاقتصاد العالمي لها التبعيه.
  • قلة تنافس الاقتصاد المحلي في الأسواق العالمية.