حكم تجارة العملات.. فتوى مجمع البحوث الإسلامية عن تجارة الفوركس

مشاهدة:2568
قيم هذا المقال:
2
حكم تجارة العملات.. فتوى مجمع البحوث الإسلامية عن تجارة الفوركس

هل الفوركس حلال أم حرام؟

يتساءل كثير من الناس عن حكم الشريعة الإسلامية حول تجارة العملات الأجنبية (الفوركس)، هل تجارة الفوركس حلال أم حرام؟

في الواقع، قد أباح مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف البيع الآجل للعملات بأسواق المال العالمية، فيما أباح المصرفية بواسطة العمليات المعاصرة بين المؤسسات المالية العالمية بشكل فوري من خلال الوسائل الإلكترونية بالعصر الحديث، حيث جاء ذلك على عكس ما إعتقده البعض أن هذه المتجارة "غير مباحة" لأنه لا يوجد فيها تقايض للبديلين أثناء التعقاد.

وصرح مجمع البحوث الإسلامية بشأن الإستفسار عن حكم بعض طرق المعاملات المصرفية في البورصات العالمية بأن التعامل بسعر الصرف العالمي والمعلن عنه عبر الشاشات الإلكترونية من أجل التعاقد فورياً بالسعر المستقبلي، بحيث يتم التقابض في التاريخ الذي تم الإتفاق عليه من قِبل الطرفين "جائز بسبب عدم وجود دليل واضح يمنع ذلك".

وأشار المجمع في بيان لأحكام تلك المعاملات أنه "يجوز شرعاً ما يتم داخل البورصات من بيع عملة بعملة أخرى مختلفة السعر والجنسية مثل بيع زوج العملاتاليورو مقابل الدولار الأمريكي، ويجوز أيضاً للمؤسسات المالية العملاقة التعامل بالمصارفة فيما بينها بالوسائل الإلكترونية بقيمة رأس مال ناتج من خلال عمليات مصارفة صادرة لها وعليها.

وأكد مجمع البحوث الإسلامية أنه ليس هناك دليل في الشريعة يمنع من تقاضي الأجر الذي تم الإتفاق عليه بين الطرفين نظير الخبرة المهنية في عمليات المصارفة، وذلك أجمع عليه الفقهاء من حيث أن الأجر مقابل العمل.

Last modified on
blog comments powered by Disqus