أخبار أسواق الأسهم

الولايات المتحدة لن تكون المحرك الاقتصادي

Ads

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس ان بلاده “لن تكون المحرك الاقتصادي” لدول العالم لا سيما دول الاتحاد الأوروبي اذا ما كان التبادل من طرف واحد. وأضاف أوباما في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي بالبيت الأبيض انه يدعم التغييرات الاقتصادية التي تقوم بها دول الاتحاد الأوروبي ومنها المبادرات الإيطالية في نفس المجال مشيرا الى اقتصاد اليونان وحاجته “لإصلاحات والبدء بجمع الضرائب والتقليل من البيروقراطية وأيضا اتباع ممارسات أكثر مرونة لأسواق العمل”. وأشار أوباما، وفقاً وكالة الانباء الكويتة، الى اتصاله برئيس الوزراء اليوناني عند تسلمه منصبه في يناير الماضي حيث ناقش معه حاجة الشعب اليوناني للشعور بالأمل لتطوير اقتصاده مؤكدا دعم الولايات المتحدة “لبعض من المرونة لكيفية التقدم الى الأمام” بالنسبة الى الاقتصاد اليوناني. ورأى انه لكسب ثقة الممولين والمستثمرين “يجب ان تظهر المحكومات سعيها للتطوير من نفسها وهو ما يحتاج لقرارات صعبة وحازمة” مشيدا بسلوك رئيس الوزراء الإيطالي الطريق باتجاه تلك الإصلاحات الجادة. وأضاف أوباما “لا تتوقعوا ان تكون الولايات المتحدة المحرك الاقتصادي للجميع كما لا تتوقعوا امكان الاستمرار بالتصدير الى الولايات المتحدة عندما لا نستطيع التصدير لكم بسبب ضعف اقتصادكم”. من جهته حث رينتسي الحكومة اليونانية على اتباع خطة العمل التي تقوم عليها دول الاتحاد الأوروبي مؤكدا الحاجة للتوصل الى اتفاق مع اليونان حول وضعها الاقتصادي والقيام بإصلاحات اقتصادية واسعة في أوروبا “لأن هناك شيئا ليس صحيحا”. وأشار رينتسي الى الاقتصاد الأمريكي واستطاعته خفض نسبة البطالة من 10 الى 5ر5 بالمئة خلال عدد من السنين واستمرار زيادة معدل الناتج المحلي في الولايات المتحدة مقارنة بالاقتصاد الأوروبي الذي “تزداد البطالة فيه وبات معدل الناتج المحلي في انخفاض” مؤكدا اتخاذ بلاده الاقتصاد الأمريكي نموذجا للاصلاحات التي تسعى اليها. ومنذ عام 2010 باتت اليونان تعتمد على القروض للتصدي لعجز موازنتها لتصل قيمة القروض الى 240 مليار يورو حيث باتت مهددة بالانفصال عن الاتحاد الأوروبي. ورفض صندوق النقد الدولي الذي يعتبر من أهم المقرضين لليونان إعطاء مهلة إضافية لأثينا لكي تسدد ديونها حين قالت المديرة التنفيذية للصندوق كريستين لاغارد هنا أمس “لم يطلب منا من قبل تأخير تسديد القروض من أي اقتصاد متقدم” وان على الصندوق حماية سمعته كمقرض دولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق