أخبار أسواق الأسهم

بورصات الشرق الأوسط تتراجع بعد خفض التصنيف الائتماني للسعودية

Ads

تراجعت أسواق الأسهم السعودية الرئيسية في الشرق الأوسط يوم الأحد، وذلك في أعقاب إعلان وكالة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني عن خفض تصنيفها للديون السيادية الخاص بالمملكة العربية السعودية إلى A+ ، مع الإبقاء على النظرة المستقبلية سلبية، ولقد أعزت وكالة التصنيف هذا التخفيض إلى الأضرار المالية التي تعرضت لها المملكة العربية السعودية على أثر هبوط الأسعار العالمية للنفط، خاصة وأن السعودية تحتل المرتبة الأولى على مستوى العالم في تصدير النفط، فضلا عن اعتمادها على واردات النفط الخام بنسبة كبير في الناتج المحلي الإجمالي الخاص بها.

ولقد أشار خبراء الاقتصاد إلى أن خفض التصنيف الائتماني للملكة العربية السعودية لن يكون له تأثير مالي مباشر خطير على المملكة، وذلك بسبب ضآلة الديون الخارجية على الحكومة أو الشركات السعودية.

وفي الوقت الذي قامت فيه وكالة ستاندرد أند بورز بخفض التصنيف الائتماني للسعودية، فإن وكالتا موديز وفيتش للتصنيف الإئتماني يحتفظا بتصنيف ائتماني للسعودية أعلى من تصنيف وكالة ستاندرد أند بورز، إلا أن ما أعلنته وكالة ستاندر أند بورز بشأن خفض تصنيف المملكة أثار مخاوف المستثمرين بشأن الأوضاع المالية بالسعودية على الأمد الطويل، وخاصة وأن السعودية قد تضطر إلى الإعلان عن سياسات الترشيد النقدي من أجل تعويض عجز الميزانية الناتج عن هبوط أسعار النفط الخام.

هذا ولقد هبط مؤشر سوق السعودية الرئيسي بنسبة 1.1%، ليصل إلى 7046، مقتربا بذلك من أدنى مستوى له منذ أغسطس الماضي. كما هبط أيضا مؤشر سوق دبي بنسبة 2.1%، ليصل إلى 3431 نقطة، في حين هبط المؤشر العام لسوق أبوظبي بنسبة 0.5%ٍ، وتراجع مؤشر البورصة القطرية بنسبة 0.2%، كما هبط المؤشر الرئيسي في السوق المصرية بنسبة 1.3%. وبقيت أسهم الكويت وسلطنة عمان والبحرين دون انخفاض، إلا أنها شهدت تعاملات ضعيفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق