أخبار أسواق الأسهمأخبار أسواق العرباخبار اليوم

قطاع البنوك السعودية يصرح بأن مصدات رأس المال القوية ستساعد البنوك في تجاوز العاصفة

Ads

أعلن قطاع البنوك السعودية عن تعرضه لظروف صعبة بسبب الضغوط على الربحية ونمو القروض الناتجة عن أزمة الكورونا.
وبالإضافة إلى هبوط أسعار النفط، ولكن قطاع البنوك السعودية أكد على أن مصدات رأس المال القوية سوف تساعد البنوك في تجاوز تلك العاصفة.

وقد صرح ديفيد ديو العضو المنتدب للبنك السعودي البريطاني والذي يعتبر ثالث أكبر بنوك المملكة من حيث الأصول، بأن هذه الأزمة ستستمر ولن تنتهي في وقت قصير.
كما صرح بأن الأشهر القادمة سوف تكون بمثابة تحدي وسيكون 2020 عاما صعب.

شاهد ايضا  قطاع البنوك السعودية يحذر عملاء البنوك في المملكة من رسائل احتيالية تصلهم عبر البريد الإلكتروني

وأضاف عمار الخضيري رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية والتي تعتبر رابع أكبر بنوك المملكة، إن الربحية ستواجه ضغوط كبيرة.
بالإضافة إلى هبوط مجموع الهوامش الفائدة.
وإلى جانب صعود محتمل للقروض المتعثرة من ضمن أمور أخرى.

وأكد الخضيري على أن ضغوط الهوامش سينتج عنها انخفاض في الربحية.
كما سيفعل لكل البنوك الأخرى، بعض الانخفاض في الربحية.
وأضاف قائلا أن البنك قام بإصدار مخصصات إضافية للقروض المتعثرة في الربع الأول.

ونوه الخضيري على أن الوضع الاقتصادي الحالي لا يتسبب في ازدهار القروض في صدارة أولويات البنوك حاليا.
ومضيفا أنه يتوقع تواصل ازدهار نشاط التمويل العقاري بقوة.

شاهد ايضا  البنك السعودي البريطاني يفوز بجائزة البنك الرائد للتجارة العالمية في المملكة خلال عام 2020

وكشفت بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي عن انخفاض أرباح البنوك في المملكة بمعدل 38.4%.
وذلك على أساس سنوي لتصل إلى 2.9 مليار ريال، أي ما يعادل حوالي 773 مليون دولار.
وقد قامت مؤسسة النقد بتقديم 50 مليار ريال لدعم السيولة لدى القطاع المصرفي.

وقال المسؤولان التنفيذيان، بإن التدابير الاستباقية ستساعدهما في دعم شركات القطاع الخاص.
وبالتحديد الشركات التي تعاني من تعثر العمل بسبب انتشار وباء الكورونا.

شاهد ايضا  مجموعة سامبا المالية تعلن عن تطورات طرح شركة أرامكو

نبذة عن قطاع البنوك السعودية

في المملكة العربية السعودية هناك ما حوالي 30 بنكا مرخص حاليًا من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي و حةالي 17 فرعًا من البنوك الأجنبية.

وعادت مكاسب أداء مؤشر قطاع البنوك السعودي بربح تعدى المرتين، ما حققه مؤشر قياس أداء مصارف الأسواق الناشئة وهو 7.14%.

وكان العامل الأكبر الذي دعم المصارف السعودية هو الانضمام إلى أهم مؤشرات الأسهم العالمية.
والتي حملت معها تدفقات مالية من المستثمرين الأجانب نحو أكبر بورصات الشرق الأوسط.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق