أخبار أسواق الأسهمأخبار أسواق العرباخبار اليوم

مؤسسة النقد العربي السعودي تكشف عن انخفاض الأصول الاحتياطية الأجنبية خلال 2020

Ads

أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي عن هبوط الأصول الاحتياطية الأجنبية للمملكة العربية خلال 2020.
وذلك على أساس سنوي، مقابل ارتفاع طفيف في قيمة الأصول بشكل شهري.
وتبعا للتقارير الشهرية لمؤسسة النقد السعودي، فقد انخفض مجموع الأصول إلى 1.685 تريليون ريال بما يعادل 449.31 مليار دولار.
وذلك مقارنة بنهاية شهر مايو الذي بلغت فيه قيمة الاصول حوالي 1.939 تريليون ريال، ويمثل حوالي 517.09 مليار دولار خلال عام 2019، بنسبة انخفاض 13.1%.

ارتفاع قيمة الأصول الاحتياطية الأجنبية للسعودية

وعلى أساس شهري، صعدت قيمة الأصول الاحتياطية الأجنبية للسعودية بشكل طفيف وصل إلى 0.15%، وما يعادل 2.53 مليار ريال (673.87 مليون دولار)،
وذلك مقارنة بقيمتها في نهاية شهر أبريل والبالغة 1.682 تريليون ريال (448.63 مليار دولار).

وحققت الأصول انخفاض في قيمتها بمعدل 11.2% على أساس سنوي خلال شهر أبريل.
حيث حققت 1.682 تريليون ريال، أي بما يعادل 448 مليار دولار.
وذلك مقابل ما سجلته في الشهر المماثل خلال عام 2019، حيث سجلت 1.894 تريليون ريال، بما يمثل 505 مليارات دولار.

وصرح وزير المالية السعودي محمد الجدعان في تصريح خاص له بأن تم تحويل 150 مليار ريال من الاحتياطات الأجنبية من مؤسسة النقد إلى صندوق الاستثمارات العامة بشكل استثنائي خلال شهري مارس وأبريل من هذا العام.

انخفاض قيمة الأصول الأجنبية للمملكة العربية خلال عام 2020

وقد حققت الأصول الأجنبية للمملكة العربية السعودية انخفاض في قيمتها خلال الأشهر الأولى من عام 2020.
وبلغت قيمة الاصول الأجنبية حوالي 5.2% على أساس سنوي.
حيث انخفضت قيمتها بمعدل 98 مليار ريال سعودي، بما يعادل 26 مليار دولار أمريكي.

لمحة تاريخية عن مؤسسة النقد العربي السعودي

وهو المصرف المركزي للسعودية، وهو جهاز التنظيم الأكثر جديّة ومهنية في القطاع المصرفي في منطقة الخليج.
ويعتبر أفضل مدير للمخاطر على مستوى البنوك المركزية في العالم لعام 2018 ـ 2019 بحسب لجنة البنوك المركزية.

وعندما أنشئت ساما لم يكن للمملكة أي نظام مالي خاص بها.
وكانت العملات الأجنبية تستعمل في التعاملات التجارية، بالإضافة إلى العملة السعودية الفضية.

ولذلك كانت أولى مهام ساما بعد إنشائها استحداث نظام مصرفي واستصدار عملة وطنية ورقية.
وقامت ساما أيضا بتنمية العمل المصرفي واستصدار نظام للمصارف وتنظيم عملها.
وفي مارس 1961 تم التحول إلى الريال السعودي، وفي السبعينيات والثمانينيات ركزت ساما على السيطرة على التضخم إذ إن الاقتصاد السعودي نما نموا مطردا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق