أخبار أسواق العرب

إلى أين يتجه الخلاف الدبلوماسي بين كندا والسعودية؟

Ads

من الأفضل لكندا أن تدرس خطواتها التالية بعناية، حيث عادة يصعب إصلاح الصدع مع المملكة، علاوة على أن العواقب المحتملة المترتبة على ذلك قد لا تضر فقط بالاستثمار المستقبلي والتجارة الواسعة النطاق بين الدولتين، ولكنها تحمل أيضاً مخاطر حقيقية لإغضاب العالمين الإسلامي والعربي بكامله. استثمر أموالك في سوق الفوركس وحقق أرباح لا مثيل لها

في غضون ساعات، وقفت الدول العربية والمسلمة، والمنظمات والأفراد مثل الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، ورابطة العالم الإسلامي والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي على الفور مع الرياض في هذا الخلاف الدبلوماسي.

وقد بدأ ذلك عندما أصدرت إدارة حكومية كندية بياناً يطالب بالإفراج الفوري عن جميع النشطاء المحتجزين في المملكة العربية السعودية؛ وردت الرياض بطرد السفير الكندي واستدعاء مبعوثها الخاص للتشاور.

قد يجادل البعض بأنه يمكن تجنب كل هذا بسهولة إذا كانت المملكة العربية السعودية قد أفرجت عن الناشطين. ومع ذلك، فإن الموقف السعودي واضح: الرياض لن تملي عليها. موقف الحكومة السعودية هو أن الاعتقالات تمت وفقا للقوانين المحلية. ووفقاً لمكتب النائب العام ، فقد اعترف بعض المعتقلين بالتآمر مع هيئات معادية للسعودية في الخارج. ولذلك يجب أن يتم تقديمهم للمحاكمة، وليس الإفراج عنهم ببساطة لأن كندا تطالب بها.

وبالطبع، سيكون الوضع مختلفًا لو كان سياسيًا كنديًا أو منظمة غير حكومية أو صحافيًا هو من أدلي بهذا البيان. ولكن القضية هنا هي أننا نتعامل مع بيان علني تم الإدلاء به نيابة عن وزارة الدفاع الكندية.

افتح حساب فوركس خاص بك وأحصل على عرضنا الخاص

علاوة على ذلك، لم يثر البيان فقط مخاوف، أو حتى اعتراض على الاعتقالات، فقد طالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين، والذي تعتبره المملكة العربية السعودية تدخلاً فاضحًا في شؤونها الداخلية وخرقًا لسلوك الديبلوماسية.

ومع ذلك، لم يفت الأوان بعد على كندا إصلاح علاقتها بالرياض، يحق لأوتاوا أن تعبر عن وجهة نظرها، وقد ينقل هذا الرأي من خلال القنوات المناسبة، ولكن يجب أن تدرك أنها ليست في وضع يسمح لها بمطالبة دولة أخرى ذات سيادة عندما لا يكون الأمر يتعلق بكندا.

يمكن للحكومة الكندية إصدار بيان جديد يتراجع عن مطالبها السابقة، ويقول – على سبيل المثال – إنها تعكس فقط موقف المسؤول الذي قدمها. بعد ذلك، ينبغي على رئيس الوزراء جوستين ترودو إرسال وفد على الطائرة الأولى ومقابلة القيادة السعودية في المملكة، لأنه كلما استمرت هذه القضية كلما ازدادت صعوبة حلها، مثال على ذلك: قطر.

بالإضافة إلى ذلك، انخفض سعر الدولار الكندي مقابل الدولار الأمريكي، خلال تعاملات الاثنين، وجاء ذلك مع تجميد السعودية لعلاقاتها التجارية والاستثمارية مع كندا.

وارتفع سعر الدولار الأمريكي بنسبة 0.28% إلى 1.3028 دولار كندي، وفقا لما أظهرته بيانات وكالة “بلومبرغ” الاقتصادية.

حقق 100% أرباح من التداول في سوق الفوركس الآن إضغط هنا 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق