أخبار أسواق الأسهمأخبار أسواق العرباخبار اليوم

صندوق تنمية الموارد البشرية ينهي صرف الدعم لشهر مارس الماضي 2021

Ads

صرف مليون ريال سعودي لـ 763 مستفيداً من العاملين في النقل ..

أعلن صندوق تنمية الموارد البشرية عن انتهائه من تقديم مساعدات لعدد 763 مستفيدًا من العاملين المؤهلين لبرنامج دعم النقل لشهر مارس 2021.
وأوضح “هدف” أن قيمة المساعدات للمستفيدين المحققين للشروط بلغت حوالي 1.01 مليون ريال سعودي.
ويستكمل الصندوق في الوقت الحالي إجراءات التحقق اللازمة لصرف الدعم لشهر أبريل 2021 خلال الأيام القليلة المقبلة.
ويأتي تنفيذ برنامج العمل الحر في النقل الموجه، طبقًا للمذكرة الذي أبرمها “هدف” سابقًا مع وزارة الموارد البشرية، والهيئة العامة للنقل، وشركة عمل المستقبل.
وذلك من أجل توسيع ودعم وتأهيل القوى العاملة الوطنية ومشاركتها في سوق العمل، بما يتوافق مع أهداف برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.

شاهد ايضا  بنك البلاد يحصل على موافقة المركزي السعودي بتوقيع اتفاقية وكالة مصرفية

ويهدف برنامج العمل الحر في النقل الموجه إلى دعم العمل الحر للسعوديين والسعوديات العاملين في نشاط توجيه السيارات.
وذلك عن طريق التطبيقات الذكية، إذ سيحصل المستفيدون على دعم شهري يصل إلى 2400 ريال شهريًا.
ولمدة تصل إلى 24 شهرًا ميلاديًا من تاريخ إطلاق البرنامج.
كما سيقدم الصندوق دعمًا تحفيزيًا مقداره 3000 ريال كل ستة أشهر للمستفيد المستمر في تحقيقه متطلبات الأداء المطلوبة.

شاهد ايضا  أرامكو السعودية ودورها الرائد في تزويد العالم بالطاقة النظيفة في عام 2019

وحول إجراءات وخطوات الاستفادة من البرنامج حدد “هدف” أن رحلة الباحث عن عمل تمر بعدة خطوات منها التسجيل في أحد التطبيقات المعتمدة.
هذا باﻹضافة إلى إصدار وثيقة العمل الحر من منصة العمل الحر، والتقديم على طلب الدعم من خلال البوابة الوطنية للعمل “طاقات”.
وكذلك التحقق الشهري من إتمام معايير الأداء، على أن يتم في المرحلة الأخيرة إيداع مبلغ الدعم في حساب المستفيد.

شاهد ايضا  أرامكو السعودية تخفض سعر الخام العربي الخفيف بنحو 80 سنتاً للبرميل لآسيا

رؤية صندوق تنمية الموارد البشرية وأهدافه

هي مؤسسة سعودية مدرجة في السوق السعودي.
وقد تهدف إلى توطين الوظائف في القطاع الخاص، وشغلها بالكوادر السعودية المؤهلة.
وتتمثل رؤية الصندوق في قوى عاملة وطنية منتجة ومستقرة.
ورساله الصندوق تتمثل في توفير القوى العاملة المؤهلة للعمل في القطاع الخاص.
وذلك من خلال تمويل برامج تتواءم مع احتياجات سوق العمل.
وإلى جانب إجراء دراسات تعالج معوقات التوظيف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق