أخبار السلع

إيران تعترض على اتفاق منظمة الأوبك مع روسيا والسعودية من أجل رفع إنتاج النفط

Ads

صرحت إيران الثلاثاء بأنه من غير المحتمل أن تتوصل منظمة الأوبك إلى اتفاق حول رفع إنتاج النفط هذا الأسبوع، مما يمهد إلى مرحلة من الاشتباك مع السعودية وروسيا، التي تدفع لزيادة الإنتاج بشكل حاد من يوليو لتلبية نمو الطلب العالمي.

كما ستعقد الدول المصدرة للبترول(الأوبك) اجتماعا يوم الجمعة لوضع سياسة لإنتاج النفط وسط طلبات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والصين لخفض أسعار النفط ودعم الاقتصاد العالمي كن خلال إنتاج المزيد من النفط الخام.

كما اقترحت السعودية قائد منظمة الأوبك الفعلي وروسيا غير العضو بتخفيف التخفيضات الإنتاجية تدريجيا، وذلك منذ بداية عام 2017، بينما عارض أعضاء منظمة “أوبك” إيران والعراق وفنزويلا والجزائر مثل هذه الخطوة.

بالإضافة إلى ذلك، أخبر بيجان زانجانيه وزير البترول الإيراني المراسلين بعد الوصول إلى فيينا مقر الأوبك بأنه لا يعتقد أن يتم التوصل إلى اتفاق في هذا الاجتماع، فالأوبك منظمة لا تتلقي الأوامر من الرئيس ترامب، كما إنها لبست جزء من وزارة الطاقة الأمريكية.

وصرح بأنه سوف يغادر فيينا الجمعة قبل انعقاد مباحثات الأوبك مع المنتجين الأعضاء وغير الأعضاء اليوم التالي، وأضاف قائلا إن الارتفاع الأخير في أسعار البترول خطأ يقع كاهله بشكل رئيسي على واشنطن التي فرضت عقوبات جديدة على أعضاء الأوبك إيران وفينزويلا.

حقق 100% ارباح من الاكتتاب على الأسهم الأمريكية

كما طالب ترامب منظمة الأوبك بزيادة الإنتاج، وقالت كلا من السعودية وروسيا في الأسابيع الأخيرة أن العالم بحاجة إلى المزيد من النفط.

وقال اليكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي يوم الثلاثاء إن الطلب على النفط يزداد بوتيرة سريعة في الربع الثالث، وأضاف أننا قادرين على مواجهة العجز، إذا لم نتخذ التدابير الأزمة.

وقال نوفاك إن روسيا ارادت من الدول الأعضاء وغير الأعضاء زيادة الإنتاج بنحو 1.5 مليون برميل في اليوم، والقضاء على تخفيضات الإنتاج الحالية بفاعلية من 1.8 مليون برميل في اليوم الواحد والذي ساعد على إعادة توازن السوق في الـ 18 شهر الماضية ورفعت أسعار النفط LCOc1 إلى 75 دولار للبرميل من أدنى مستوى عند 27 دولار في عام 2016.

وعلاوة على ذلك، عارض أعضاء الأوبك إيران والعراق وفنزويلا والجزائر زيادة الإنتاج على الرغم من نقص الإمدادات في دول مثل ليبيا وفنزويلا.

وقد فاجأ نمو الطلب مراقبي السوق على الجانب الصاعد خلال العامين الماضيين، حيث تجاوزت الزيادة السنوية 1.5 في المائة، ومن المتوقع أن يصل الاستهلاك العالمي للنفط إلى 100 مليون برميل في اليوم في العام المقبل، ابدأ الاكتتاب في أهم أسهم النفط الأمريكية

وقال نوفاك إنه إذا تم اتخاذ قرار هذا الأسبوع لزيادة الإنتاج، ويمكن لأوبك وحلفائها الاجتماع مرة أخرى في سبتمبر لمراجعة تأثير وضبط سياسة الإنتاج.

وقالت العراق وإيران إنهما سيعارضان زيادة الإنتاج على أساس أن مثل هذه الخطوات ستخرق الاتفاقيات السابقة للحفاظ على التخفيضات حتى نهاية العام.

لا تفوت الفرصة بادر بالاكتتاب الآن

كلا البلدين من شأنه أن يكافح لزيادة الانتاج. حيث تجدر الاشارة إلى أن إيران تواجه عقوبات أمريكية متجددة تؤثر على صناعتها النفطية ويواجه العراق قيود على الإنتاج.

وقال مصدران في أوبك إنه حتى حلفاء المملكة العربية السعودية في الخليج الكويت وعمان يعارضون الزيادة الكبيرة الفورية في الإنتاج.

وقال مصدر في منظمة أوبك إن الاقتراح السعودي-الروسي بزيادة قدرها 1.5 مليون برميل في اليوم هو “مجرد تكتيك” يهدف إلى إقناع زملائه بالتنازل عن زيادة أصغر بنحو 0.5 إلى 0.7 مليون برميل في اليوم.

كما أن المملكة العربية السعودية وحلفائها الخليجيين لديهم القدرة على رفع الإنتاج. كما قالت روسيا إن الحد من العرض لفترة طويلة قد يشجع على نمو غير مقبول في الإنتاج من الولايات المتحدة، وهو ليس جزءًا من اتفاقية الإنتاج.

الاكتتاب أصبح على الأبواب الآن سجل معنا وأربح 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق