أخبار السلع

ارتفاع أسعار النفط بعد تشديد العقوبات الأمريكية على إيران!

Ads

ارتفعت أسعار النفط يوم الأربعاء وذلك عقب تقرير عن تشديد مخزونات الوقود في الولايات المتحدة وسط انقطاع في منشأة الرمال النفطية سينكريد كندا في ألبرتا، والتي عادة ما توفر الإمدادات للولايات المتحدة.

كما تم رفع الأسعار بفرض العقوبات الأمريكية التي تلوح في الأفق ضد إيران، الأمر الذي يهدد بخفض الإمدادات ويحول السوق إلى سوق مختنقة بالفعل على الرغم من تعهدات منظمة أوبك المنتجة للنفط بزيادة الإنتاج لتعويض الانهيار. فرصة استثمارية كبرى مع شركة United oil & Gas

وارتفعت عقود الآجلة لنفط غرب تكساس المتوسط (WTI) إلى 46 سنت، أو بنسبة0.6%، ليصل سعر البرميل إلى 74.60 دولار بتوقيت جرينش 0343 GMT، بالمقارنة مع آخر ارتفاع لها، حيث ارتفع نفط غرب تكساس المتوسط إلى أعلى مستوياته يوم الثلاثاء منذ نوفمبر 2014 عند 75.27 دولار.

وتغيرت العقود الآجلة لخام برنت (LCOc1) عند 78.10 دولاراً للبرميل الواحد، بارتفاع 34 سنتاً، أو 0.4 في المائة، عن آخر إغلاق لها.

ومن المتوقع أن تكون الأنشطة التجارية محدودة يوم الأربعاء بحلول عطلة عيد استقلال الولايات المتحدة.

علاوة على ذلك، انخفضت مخزونات النفط الأمريكية من 4.5 مليون برميل لتصل إلى 416.9 مليون برميل في الأسبوع حتى 29 يونيو، وانخفضت أيضا أسعار البنزين ومخزونات المنتجات المقطرة التي تضم الديزل وزيت التدفئة.

حقق 100% أرباح من الاكتتاب على أهم أسهم النفط الأمريكية

وكان الانخفاض في مخزونات النفط حاد للغاية بسبب انقطاع 360,000 برميل يوميا من منشأة الرمال النفطية سينكريد كندا القريبة من فورت ماك ميوري ألبرتا، ومن المتوقع أن يستمر الانقطاع في يوليو.

لكن الوساطة فيليبس فيوتشرز قالت إن الأسهم المنخفضة تأتي “مع ارتفاع الطلب على البنزين في ذروة موسم القيادة في نصف الكرة الشمالي”.

خارج أمريكا الشمالية، كانت العقوبات الأمريكية التي تلوح في الأفق ضد إيران أكبر مصدر للنفط هي بؤرة الاهتمام.

حيث طلبت حكومة الولايات المتحدة من جميع الدول أن تتوقف عن شراء النفط الإيراني من نوفمبر.

وللتعويض عن النقص المحتمل في الإمدادات نتيجة النفط الإيراني والاضطرابات الأخرى في ليبيا وفنزويلا، اتفقت منظمة الدول المصدرة للبترول (الأوبك) مع روسيا وأعضاء أخريين في الأوبك وغير الأعضاء لرفع الإنتاج من شهر يوليو.

غير أن إيران العضو في منظمة أوبك حذرت من أنها لن تقبل أن يقوم منتجو آخرون بجني الفوائد من خلال أخذ حصتها في السوق

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الثلاثاء إنه من غير الحكمة أن نتصور أنه في يوم من الأيام ستكون جميع الدول المنتجة قادرة على تصدير فائضها النفطي ولن تكون إيران قادرة على تصدير نفطها.

اغتنم الفرصة موعد الاكتتاب على الأبواب الآن 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق