أخبار السلع

استقرار أسعار النفط اليوم

Ads

استقرت أسعار النفط يوم الإثنين، حافظت إلى حد كبير على مكاسب من الجلسة السابقة حيث خفضت الإمدادات التي تقودها أوبك وفرضت عقوبات أمريكية ضد فنزويلا الدعم للسوق.

وبلغت العقود الآجلة لخام برنت في العقود الآجلة 62.76 دولار للبرميل في الساعة 0507 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين، أي أعلى بمقدار 1 في المائة عن الإغلاق الأخير. ارتفع مزيج برنت بأكثر من 3 في المائة في الجلسة السابقة إلى أعلى مستوى إغلاق له منذ 21 نوفمبر.

وصلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط (WTI) إلى 55.20 دولار للبرميل، بانخفاض 6 سنتات عن تسوياتهم الأخيرة. ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 2.73 في المائة في الجلسة الأخيرة عند أعلى إغلاق له منذ 19 نوفمبر.

وتفاقم انخفاض الإنتاج من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لأنها تتفوق على اتفاقها للحد من العرض المتراكم بسبب تلاعب الولايات المتحدة في النفط وفرض عقوبات على مبيعات النفط الفنزويلية.

افتح حساب خاص بك وتداول مع كبرى الشركات

وقال فيفيك دار، محلل السلع في بنك كومنولث في أستراليا في مذكرة يوم الاثنين: “على الرغم من أن إنتاج فنزويلا ارتفع في الشهر الماضي، فإن العقوبات الأمريكية الجديدة على البلاد قد تتراجع بنسبة 0.5 إلى 1٪ من الإمدادات العالمية”.

وقال خبراء بعد فحص التفاصيل التي نشرتها وزارة الخزانة إن العقوبات ستحد بشكل حاد من المعاملات النفطية بين فنزويلا ودول أخرى وتشبه تلك المفروضة على ايران العام الماضي.

وتراجعت إمدادات أوبك من النفط في يناير بأكبر مقدار في عامين رغم تراجع الإنتاج ببطء من روسيا.

وأظهرت بيانات وزارة الطاقة يوم السبت أن إنتاج النفط الروسي في يناير أخطأ الهدف لخفض الإنتاج. وانخفض الإنتاج في الشهر الماضي إلى 11.38 مليون برميل في اليوم، لكن هذا الانخفاض انخفض بمقدار 35 ألف برميل في اليوم من مستوى أكتوبر 2018 الذي يمثل خط الأساس للمعاهدة.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن التخفيضات الشاملة للبلاد من خط الأساس في أكتوبر ستصل إلى 50 ألف برميل يوميا في يناير. وتعهدت روسيا بخفض إنتاج النفط بمقدار 230 ألف برميل يوميا من أكتوبر.

خفضت شركات الطاقة الأمريكية الأسبوع الماضي عدد منصات النفط العاملة إلى أدنى مستوى لها في ثمانية أشهر، إلى 847، حيث تتابع بعض الباحثين عن خطط إنفاق أقل على الآبار الجديدة هذا العام.

وقال دهار: “أدى انهيار أسعار النفط في أواخر العام الماضي إلى إنفاق أكثر حذراً من قبل المستكشفين النفطيين الأمريكيين”.

وقال بنك أيه ان زد في مذكرة بحثية: “على الرغم من أن الولايات المتحدة والصين لم تتوصلان بعد إلى اتفاق، إلا أن الأسواق عززتها التقارير التي تفيد بأنها حققت تقدمًا كبيرًا”.

توفر لك الشركة مجالات استثمارية مختلفة اختر مجالك المفضل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق