أخبار السلع

التوترات تصيب الشرق الأوسط بسبب هبوط أسعار النفط

Ads

واصلت أسعار النفط صباح الأربعاء الهبوط عن مستوياتها في الجلسة السابقة مع انحسار التوترات في الشرق الأوسط بعد إعلان السعودية عن إنهاء حملتها العسكرية في اليمن.

لكن شخصيات بارزة في صناعة النفط قالت إن السوق قد تنتعش مع تحول الانتباه إلى الطلب المتزايد.

وأعلنت السعودية يوم أمس إنهاء العملية العسكرية في اليمن التي استهدفت المقاتلين الحوثيين المتحالفين مع إيران على مدى أكثر من ثلاثة أسابيع مما أثار الآمال بإمكانية التوصل إلى حل سياسي للصراع.

وزادت أسعار النفط نحو عشرة دولارات للبرميل هذا الشهر بسبب التوترات في الشرق الأوسط والمخاوف من تباطؤ نمو إنتاج النفط في الولايات المتحدة وذلك قبل أن تبدأ الأسعار في التراجع من جديد.

لكن متعاملين بارزين في السلع الأولية استبعدوا يوم الثلاثاء أن تهبط الأسعار إلى مستويات جديدة هذا العام مستندين في ذلك إلى ارتفاع الطلب.

وقال إيان تيلور رئيس شركة فيتول أكبر شركة لتجارة النفط في العالم “سنرى على الأرجح نزولا واحدا آخر في الربع الثاني ولكن الأسعار لن تهبط على الأرجح عن أدنى مستويات بلغتها هذا العام.”

وأضاف “البنزين يعود بقوة كما أن هوامش أرباح التكرير ليست سيئة بالدرجة التي كنا نخشاها.”

وبحلول الساعة 0650 بتوقيت جرينتش بلغ سعر برنت في العقود الآجلة تسليم يونيو حزيران 61.65 دولار للبرميل بانخفاض 43 سنتا بعد أن هبط 1.27 دولار عند التسوية يوم الثلاثاء.

وهبط سعر الخام الأمريكي الخفيف في عقود يونيو حزيران 70 سنتا إلى 55.91 دولار للبرميل. وانخفض سعر عقد مايو أيار الذي انتهى تداوله الثلاثاء 1.12 دولار للبرميل.

هبوط اسعار النفط لم يترك اي باب دون ان يدقه وينقر عليه فقد وصلت مخاوف سوق النفط الينا في الوطن العربي واصبح هناك جدال واسع حول حدوث ازمه محتمله في سوق النفط واحتمال انخفاض اسعاره بشكل كبير وحتي يتم حل هذه المشكلة دون الحاجة الي تعميقها تحق الي عقد اجتماعات علي مستوي الوطن العربي لنخص فيها مشاكل النفط مباشر حتي يسهل اتخاذ قرار عقب تلك الاجتماعات في الحال ومما جعل هناك فرصه للبلبلة هو قرار السعودية

جاء قرار المملكة العربية السعودية مفاجئ وسريع حيث بدوره قام بتغيير جميع السيناريوهات المتوقعة واتي ايضا التأثير علي اسعار البترول مباشر عقب ذلك القرار الذي اصاب الاسواق بحاله من التوتر والتخبط والحيرة الان من توابع هذا القرار والذي سوف يحدث لاحقا فكما نعلم جميعا ان اي حدث سواء كان سياسي علي مستوي دوله واحده او عدة دول فانه يؤثر علي السوق بشكل كامل وكبير لا نه الاسواق لا تكون منفرده او مستقله بزاتها ولكنها ترتبط جميعا برابطه واحده

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق