أخبار السلع

تذبذب أسعار النفط بعد فرض العقوبات على إيران

Ads

يمكن أن يحدث تحرك هبوطي في سعر النفط الخام ليصل إلى 50 دولار في أسرع وقت أو يتجه إلى أعلى مع زيادة فوق 100 دولار. فرصة ذهبية للاستثمار مع شركة United Oil & Gas

سجلت أسعار النفط الخام أطول سلسلة هبوط لها منذ ثلاث سنوات، وسجلت ستة أسابيع متتالية من الانخفاضات، ويقول أحد مراقبي النفط المخضرمين إنه قد يكون هناك المزيد من التقلبات في المستقبل.

قال توم كلوزا، أحد مؤسسي خدمة معلومات أسعار النفط، لـ “فيوتشرز ناو” هذا الأسبوع إن أسعار النفط كانت متقلبة إلى درجة أن التراجع إلى 50 دولار، أو حتى ارتفاع فوق 100 دولار لا يمكن استبعاده بالكامل.

وقال: “إذا كان لدينا مؤشر تقلبات للنفط، فسيكون هذا الوضع متقلبًا بشكل لا يصدق خلال فترة” الأشهر السبعة عشر الأخيرة. وبلغ سعر خام غرب تكساس الوسيط أعلى مستوى له منذ عام ليصل إلى 74 دولارا في أوائل شهر يوليو، بزيادة قدرها 25 في المائة عن أدنى مستوى له في فبراير دون 60 دولار.

لم يسمع بالتحرّك لهذا المستوى من الخطورة في أسواق السلع من قبل، من منتصف إلى نهاية عام 2008، أثناء ذروة الأزمة المالية، حيث تعرض النفط الخام للانخفاض الحاد بنسبة 77 في المائة، خلال الركود الأخير من منتصف 2015 إلى أوائل 2016، وتراجعت الأسعار 56 في المائة.

وفقًا لما قاله كلوزا إنه يمكن أن يكون أول اتجاه صعودي للنفط الخام خلال الأسابيع القليلة، وإن ما يتعين عليك فعله بالفعل خلال الأسابيع القليلة المقبلة، أن تراقب خام غرب تكساس الوسيط الموجود في مخزونات كوشينغ. حيث إنهم يبلغون حوالي 21 مليون برميل مقارنة بأرقام أقرب إلى 55 أو 65 مليون برميل في العامين الماضيين، لذا يمكن أن تضغط من الآن وحتى موعد انتهاء عقد خام غرب تكساس الوسيط.

حقق 100% أرباح من الاكتتاب على أهم أسهم النفط الأمريكية

قال كلوزا إن المخزونات الأكثر رقابة في كوشينغ، أوكلاهوما، مركز رئيسي للنفط الخام، يمكن أن تدفع سعر خام غرب تكساس إلى الارتفاع فوق مستوى 70 دولار في الأسابيع القادمة، وهو مستوى لم يشهده هذا الشهر.

يقول كولوزا إن السياسة سواء المحلية أو الدولية يمكنها بسرعة أن تؤثر على أسعار النفط سلبًا في نوفمبر، وتبقى حرب الكلمات المستمرة بين الولايات المتحدة وإيران مركز الصدارة.

وتحت ضغط من ارتفاع أسعار الغاز، دعا ترامب في يوليو منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى خفض أسعار النفط. وبحسب ما ورد يفكر أيضا في بيع بعض إمدادات النفط الطارئة في الولايات المتحدة لتخفيض أسعار النفط الخام.

من المقرر أن تعود العقوبات الأمريكية ضد النفط الإيراني إلى حيز التنفيذ في 4 نوفمبر، وقد يستغرق الأمر أكثر من مليون برميل من النفط الإيراني من التداول العالمي، الأمر الذي قد يدفع أسعار النفط للارتفاع مرة أخرى.

بادر بالاكتتاب معنا وحقق حلمك بالثراء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق