أخبار السلع

تراجع أسعار النفط قبيل صدور بيانات المخزونات

Ads

تراجعت العقود الآجلة لنفط خام غرب تكساس الوسيط خلال تداولات اليوم الأربعاء، وسط تكهنات أن بيانات العرض الأسبوعي المقررة في وقت لاحق من الجلسة سوف تظهر أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام سترتفع بوتيرة أسرع مما كان متوقعا الأسبوع الماضي. فيما يترقب المشاركون في السوق صدور البيانات الاقتصادية الرئيسية من الولايات المتحدة ، فيما يتم ترقب نتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من نفس اليوم. ففي بورصة نيويورك التجارية، تراجع النفط الخام تسليم حزيران/يونيو بنسبة 42 سنتا، أو ما يعادل 0.73٪، ليتداول عند 56،64 دولار للبرميل خلال التداولات الصباحية لهذا اليوم، وقبل ذلك بيوم، ارتفعت أسعار النفط في نايمكس بنسبة 7 سنتات أو ما يعادل 0.12٪، ليغلق عند 57،06 دولار للبرميل. وكان من المتوقع أن يظهر التقرير الحكومي الذي يصدر يوم الأربعاء أن مخزونات النفط الخام من الولايات المتحدة ارتفع بنسبة 2.3 مليون برميل الأسبوع الماضي بينما كانت توقعات مخزونات البنزين ان ترتفع بنسبة 0.3 مليون برميل. وقال معهد البترول الأمريكي، وهو مجموعة صناعية بعد أن أغلقت الأسواق الثلاثاء أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفعت بمقدار 4.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 24 نيسان/أبريل، متجاوزا التوقعات لزيادة قدرها 1.4 مليون برميل. وأظهر التقرير أيضا أن مخزونات البنزين ارتفعت بمقدار 408، ألف برميل في حين ارتفعت مخزونات نواتج التقطير بمقدار 746، ألف برميل. بلغ إجمالي مخزونان النفط الخام في الولايات المتحدة 489. مليون برميل اعتبارا من 17 نيسان/أبريل، وهو اعلي سعر منذ 80 عاما على الأقل، حتى مع تراجع نشاط الحفر. وارتفعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي بنسبة 15٪ في نيسان/أبريل بسبب توقعات متزايدة على أن إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة قد بلغ ذروته ويمكن أن يبدأ في التراجع في الأشهر المقبلة وسط انهيار مستمر في منصات التنقيب عن النفط. وذكر فريق البحث بيكر هيوز في وقت متأخر الجمعة أن عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة انخفضت بنسبة 31 في الأسبوع الماضي إلى 703، وهو أدنى مستوى منذ تشرين الاول/أكتوبر 2010. والأسبوع ال20 على التوالي من التراجع. ويولي المشاركون في السوق اهتمام وثيق لتقلص عدد المنصات في الأشهر الأخيرة بحثا عن دلائل حول تراجع وفرة النفط الخام المتدفق إلى السوق. وفي مكان آخر، في بورصة العقود الآجلة في لندن تراجع نفط برنت تسليم حزيران/يونيو بنسبة 41 سنتا، أو ما يعادل 0.65٪، ليتداول عند 64،21 دولار للبرميل. وفي يوم الثلاثاء، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت المتداول في لندن بنسبة 19 سنتا أو ما يعادل 0.29٪، ليغلق عند 64،64 دولار للبرميل. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بأكثر من 15٪ حتى الآن في نيسان/ابريل فيما يراهن بعض المستثمرين أنه تم التوصل للقاع بعد تراجع دام تسعة أشهر طويلة. فيما بقيت الأسعار متراجعة بنسبة 43٪ منذ حزيران/يونيو عندما ارتفعت العقود الآجلة للنفط قرب 116 دولار للبرميل. وفي الوقت نفسه، بلغ الفارق بين برنت وعقود النفط الخام غرب تكساس الوسيط 7،57 دولار للبرميل، بالمقارنة مع 7،58 دولار للبرميل قبل إغلاق التعاملات يوم الثلاثاء. ويترقب المستثمرون صدور البيانات الأولية حول النمو في الربع الأول بالإضافة إلى تقرير حول مبيعات المنازل المعلقة في وقت لاحق من بحثا عن مؤشرات أخرى حول قوة الانتعاش، قبيل إعلان السياسة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي. وقلصت البيانات الاقتصادية الأمريكية المخيبة للآمال التفاؤل بشأن الانتعاش مما أثار تكهنات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يؤخر رفع أسعار الفائدة لفترة طويلة حتى أواخر عام 2015، بدلا من إجراء التحفيز النقدي منتصف العام. وتراجع مؤشر الدولار الأمريكي والذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية بنسبة 0.15٪ ليتداول عند 96،03 دولار في وقت مبكر من اليوم الأربعاء وهو أدنى سعر منذ 18 آذار/مارس.

تراجعت اسعار النفط مباشر عقب تراجع الاسعار قبل صدور بيانات المخزون والاحتياطي من النفط وبذلك سوف يتعمم الانخفاض في الاسعار علي كافه تداولات وتجاره النفط وبهذا يصبح الباب مفتوحا اكثر للتوتر والخوف من انخفاض اسعار النفط ونزيف البترول ولذلك يجب وضع خطه محكمه جيدا حتي يتوقف الانخفاض والمحافظة علي سعر المخزون لان ذلك سيسبب الكثير والكثير من الخسائر المادية والصناعية وتراجع الصناعات لان كل شيء يتوقف علي وجود النفط من عدمه فكما نعرف ان النفط هو الذهب الاسود

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق