أخبار السلع

ترامب يحذر منظمة الأوبك من خفض إنتاج النفط

Ads

النفط من السلع الأساسية اليومية التي يتم استخدامها بشكل يومي، علاوة على أنه من أكثر السلع تداولا من حيث عمليات البيع والشراء، ويعتبر السوق النفطي من الأسولق المتقلبة بشكل كبير، وهذا التقلب يؤثر على حركة الأسعار وعلى حركات البيع والشراء، ويسهل عملية الاستثمار، كما أنه سوق مربح للغاية، ومن خلاله حقق العديد من الأشخاص والمستثمرون ثروات هائلة، والآن يبلغ سوق النفط ذروته، فإذا كنت ترغب في تحقيق أرباح طائلة وأن يستثمر أموالك بنجاح، كل ما عليك عمله أن تغتنم فرصة الاكتتاب النفطي.

قال الرئيس دونالد ترامب يوم الاثنين انه يأمل ألا تخفض أوبك إنتاجها النفطي في نفس اليوم الذي قال فيه وزير الطاقة السعودي إن المنظمة وحلفاءها قد يحتاجون إلى خفض الإنتاج بحوالي مليون برميل يوميًا.

كتب على توتير “نأمل أن المملكة العربية السعودية وأوبك لن يخفضان إنتاج النفط. “يجب أن تكون أسعار النفط أقل بكثير بناءً على العرض!” كتب على تويتر.

إضغط هنا لتحقيق 100% أرباح مع شركة United Oil & Gas

تشير التغريدة إلى أحدث محاولة لترامب للتأثير على سياسة أوبك من خلال تويتر. وقد قام الرئيس بالتغريد في مجموعة المنتجين التي تضم 15 دولة عدة مرات هذا العام ، وألقى باللوم على ذلك في ارتفاع أسعار النفط وطلب من أعضائه اتخاذ خطوات لخفض تكلفة النفط الخام.

ويأتي أحدث تعثر لترامب في أعقاب التراجع الحاد في أسعار النفط الذي شهد تراجع الخام الأمريكي إلى سوق هابطة، مسجلاً أطول سلسلة هبوط له على الإطلاق. تراجعت الأسعار على مدى الأسابيع الخمسة الماضية مع بيع أسواق الأسهم العالمية، وارتفعت الإمدادات من النفط الخام وتراجعت التوقعات للنمو في الطلب على النفط.

وكان الانخفاض المفاجئ في أسعار النفط من أعلى مستوياته في أربع سنوات في الشهر الماضي قد أجبر أوبك ومجموعة من الدول المصدرة للنفط بما فيها روسيا على إعادة التفكير في كيفية إدارة السوق.

وقالت لجنة تمثل الأوبك يوم الأحد إن المعروض من النفط ينمو بوتيرة أسرع من الطلب مما يشير إلى أنه ربما يتعين على الحلفاء بدء جولة جديدة من تخفيضات الإنتاج. وفي اليوم نفسه، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن شحنات النفط في المملكة ستنخفض بمقدار 500 ألف برميل في اليوم.

قال الفالح في مؤتمر نفطي في أبو ظبي يوم الاثنين، أن التحليل الفني يشير إلى أنه “سيكون هناك حاجة إلى خفض العرض من مستويات أكتوبر التي تقترب من مليون برميل” من الحلف.

بدأ منتجو النفط بتخفيض إنتاجهم في يناير 2017 من أجل إنهاء الأزمة العالمية ، وهي سياسة نجحت في تجفيف المخزونات وتعزيز الأسعار. ووافقت المجموعة في يونيو الماضي على استعادة بعض هذا الإنتاج حيث ارتفعت الأسعار إلى أعلى مستوياتها في ثلاث سنوات مع استعداد السوق لتجديد العقوبات الأمريكية على إيران.

ومنذ ذلك الحين، بلغ إنتاج روسيا أعلى مستوى في الحقبة ما بعد السوفييتية، وقالت المملكة العربية السعودية إنها تخطط لضخ 11 مليون برميل في اليوم في نوفمبر. في هذه الأثناء، تجاوز إنتاج الولايات المتحدة 11 مليون برميل في اليوم، متخطيا الإنتاج الروسي لجعل الولايات المتحدة أكبر منتج في العالم.

استثمر أموال في الاكتتاب النفطي وحقق حلمك بالثراء

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق