أخبار السلع

ثلاثة أسباب لعودة ارتفاع أسعار النفط فوق الخمسين دولار للبرميل

Ads

زيادة ارتفاع أسعار النفط العالمية هذا الأسبوع، واجتياز الحاجز النفسي لسعر 50 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ شهر يوليو.

العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي كان يتم تداولها أعلى باثنين في المائة بسعر 50.5 دولار في وقت مبكر من يوم الجمعة.

في أواخر الشهر الماضي كان بعض المحللين يحذرون من خطر انهيار الأسعار إلى 20 دولار للبرميل، فماذا يحدث إذن؟

فيما يلي الثلاثة أسباب المسئولة عن ارتداد الأسعار:

1 – المخاوف الجغرافية

توترات الأوضاع في الشرق الأوسط أكبر المناطق المنتجة للنفط دفعت الأسعار إلى الارتفاع.

قامت روسيا بتنفيذ عملية عسكرية في سوريا هذا الأسبوع، بمناسبة بداية تعاون جديد وأكثر ثقة بين موسكو ونظام الرئيس السوري “بشار الأسد”. انتقد الغرب روسيا لقيامها بهذه الخطوة.

شاهد ايضا  النفط يقفز 5% عقب أول اتفاق عالمي لتقليص الإنتاج منذ 2001

ويخشى المستثمرون أن مزيدا من العنف في المنطقة قد يؤثر على الإنتاج والنقل، وخصوصا بعد إعلان أنباء عن سقوط صواريخ “كروز” روسية في إيران بدلا من سوريا مما زاد من مخاوفهم.

2 – محضر اجتماع حمائم الاحتياط الفيدرالي

أظهر محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأخير الصادر يوم الخميس أن البنك المركزي ليس في عجلة من أمره لرفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة. انصب الاهتمام في المحضر على الدولار – بعد أن انخفض 0.75٪ مقابل اليورو يوم الجمعة – والذي أدى بدوره إلى دعم أسعار النفط العالمية.

شاهد ايضا  إرتفاع أسعار النفط الخام لليوم الرابع على التوالي

ويتم تسعير النفط والسلع الأخرى بالدولار، لذلك فإن ضعف الدولار يجعلها تتوفر بأسعار معقولة أكثر بمعنى أن الأسعار يمكن أن ترتفع حتى يصبح السعر مجزيا.

3 – تراجع الإنتاج في الولايات المتحدة

أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام انخفض بنسبة 120 ألف برميل يوميا في سبتمبر مقارنة بشهر أغسطس.

كما ذكرت أن حجم إنتاج الولايات المتحدة سوف يستمر في التراجع حتى منتصف العام المقبل، قبل عودة النمو مرة أخرى في أواخر عام 2016. كما أشارت الوكالة إلى أنها تتوقع تزايد الطلب العالمي على النفط في 2016 ليصل إلى أعلى معدلاته في ست سنوات – وهذا أيضا جيد بالنسبة للأسعار.

شاهد ايضا  أسعار الذهب ترتفع عقب تصريحات سلبية بشأن الاقتصاد الأمريكي

اذا كانت تلك الاسباب كافيه لرفع سعر برنت ورفع اسعار التجارة في الاسواق فاعتقد انهم ينظرون الي الموضوع من خلال مصلحتهم الشخصية دون الاخذ في الاعتبار اي مصالح للدول الأخرى ولكن عليهم ان يعلموا جيدا ان في قرار مثل هذا يجب النظر الي العديد من الاعتبارات ومنها مراعاه نسبه ارتفاع الاسعار ويتم الرفع في السعر تدريجيا وايضا ليكون متناسب مع باقي الدول ختي تستمر عمليات الشراء واستخدام النفط حتي لا تتوقف الصناعات وتحدث ازمه اقتصاديه حقيقيه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق