أخبار السلع

طرح أسهم “أرامكو” للاكتتاب العام ضمن إصلاحات الأمير السعودي

Ads

يشكل قرار المملكة العربية السعودية بالتخلي عن ما وصف بأنه أكبر صفقة بيع على الإطلاق ضربة قوية لمصداقية ولي العهد محمد بن سلمان ولكن هناك طرق أخرى لتمويل الإصلاحات لتعزيز الاقتصاد، كما يقول المصرفيون والمستثمرون. فرصة ذهبية كبرى للاستثمار في شركة United Oil & Gas

كان الاكتتاب العام الأولي (IPO) لـ 5 في المائة من شركة النفط العملاقة “أرامكو السعودية” المملوكة للدولة حجر الزاوية في خطة ولي العهد لتنويع اقتصاد المملكة بعد النفط بجمع 100 مليار دولار للاستثمار في قطاعات أخرى.

كما تعهد ولي العهد البالغ 32 عامًا والمعروف على نطاق واسع بـ MbS بأن إداراج شركة أرامكو السعودية ضمن أسواق الأسهم العالمية سيساعد على تعزيز ثقافة الانفتاح داخل الممكلة المتحفظة ويجعلها أكثر جاذبية للاستثمار الأجنبي.

علاوة على أن القرار بالتخلي عن الاكتتاب العام لأرامكو السعودية أثار الشكوك حول إدارة العمليات وأيضًا حول أجندة الأصلاحات الخارجية، مما أدى إلى تراجع الزخم الذي ولده إعلان الأمير محمد 2030 المثير في عام 2016 والذي ساعد في دفعه إلى تولي السلطة لأكبر مصدر للنفط في العالم.

كما قال جيمس دورسي ، زميل أقدم في كلية إس. راجاراتنام للدراسات الدولية في سنغافورة إن المشكلة تكمن في أنه كلما تم تأجيل الاكتتاب أكثر، كلما أصبح هناك عدم مصدقية حول سبب التأجيل وما هي القضايا المطروحة، مما يؤدي إلى تذبذب الثقة أكثر.

حقق 100% أرباح على اهم أسهم النفط الأمريكية 

وقال ريتشارد سيجال المحلل البارز في إدارة أصول مانولايف في لندن: “يجب الحكم على عملية الإصلاح بأكملها وعلى مدى سنوات، لكن هذا سيؤثر سلبًا على التصورات لمصداقيتها بشكل عام، معتبرًا أن الاكتتاب العام قد وُعد به في مثل هذه الشروط رفيعة المستوى”.

بالإضافة إلى ذلك، أطلق الأمير محمد رؤيته حول برنامج 2030

أطلق الأمير محمد برنامجه رؤية 2030 بوعوده بتحويل اقتصاد المملكة بشكل جذري وفتح أنماط حياة الناس المنعزلة، وقد نفذ سلسلة من الإصلاحات رفيعة المستوى، بما في ذلك إنهاء حظر على قيادة النساء وفتح دور السينما في المملكة المحافظة.

لكن هذه التحركات صاحبت حملة قاسية ضد المعارضة، وتطهير كبير من رجال العائلة المالكة ورجال الأعمال بسبب اتهامات بالفساد، وحرب مكلفة في اليمن الآن في عامها الرابع.

كان من المفترض أن يكون الاكتتاب العام في شركة أرامكو السعودية مثالاً على مستوى عالمي جديد من الشفافية. ربما لأن هناك الكثير من الأمور التي يجري شرحها والقليل جدا من الشرح، يبدو أنها قد أصبحت أسوأ في الشفافية ».

موعد الاكتتاب أصبح على الأبواب الآن اغتنم الفرصة 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق