أخبار السلع

مسؤولون في أوبك يشككون في توقعات متفائلة إزاء تخمة المعروض

Ads

أعلن مسؤولون في منظمة البلدان المصدرة للبترول (الأوبك) عن تشككهم بشأن التوقعات المتفائلة للباحثين بمنظمة الأوبك، والتي أعلنوا عنها قبيل اجتماع وزراء النفط في الأوبك والمقرر انعقاده الأسبوع المقبل. هذا ولقد شكك البعض أيضا في إمكانية حدوث أي تخفيف سريع لتخمة المعروض من النفط الخام خلال العام المقبل 2016.

وجاءت تعليقات المسؤولين لتشير إلى وجود أجواء أقل تفاؤلا داخل منظمة الأوبك – التي ستعقد اجتماعا لوزراء النفط يوم الرابع من ديسمبر المقبل – مقارنة بالاجتماع الأخير الذي تم انعقاده في يونيو الماضي.

ويعتبر السبب الرئيسي وراء تراجع أسعار النفط الخام إلى 45 دولارا للبرميل الواحد هو التأثر بتخمة المعروض العالمي من النفط.

وصرح مصدر مطلع بأن “بيانات السوق العالمي تكشف عن وجود قدر كبير من الغموض.”

ولقد اجتمع ممثلي الـ 12 دولة الأعضاء في منظمة الأوبك وعدد من مسؤولي أمانة المنظمة في فيينا من أجل بحث أوضاع السوق العالمية للنفط. وبدأ الاجتماع يوم الخميس وتم اختتامه يوم الجمعة.

وكانت المنظمة قد اتخذت قبل نحو عام واحد تقريبا قرارها التاريخي بشأن عدم تخفيض الانتاج لدعم الأسعار والتركيز على القيام بالدفاع عن حصتها السوقية. وقاد هذا التحول المملكة العربية السعودية وعدة دول خليجية أخرى. وتزداد الشكوك ما بين الأعضاء الأقل ثراء في منظمة الأوبك بشأن هذه السياسة.

ويتوقع فريق من الباحثين في منظمة الأوبك حدوث زيادة في الطلب على النفظ خام للمنظمة خلال عام 2016 مع تراجع المعروض من النفط من قبل منتجين منافسين وذلك للمرة الأولى منذ عام 2007 ،الأمر الذي يقلل من تخمة المعروض العالمي مقارنة بالعام الجاري 2015. ومن المتوقع حدوث نمو للطلب العالمي على النفط بنحو 1.25 مليون برميل يوميا.

وقال أحد مندوبي منظمة الأوبك أنه من بين الاختلافات في وجهات النظر المطروحة ما إذا كانت تلك التوقعات تعتبرمفرطة في التفاؤل في حين أبدى مندوب آخر تشاؤمه الشديد إزاء تلك التوقعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق