أخبار السلع

هل ستخسر أرامكو حقها في إنتاج النفط و الغاز بشكل دائم؟

Ads

خفضت المملكة العربية السعودية طول الفترة الزمنية التي تمتلك فيها شركة الطاقة التابعة للدولة حقوقاً حصرية لحقول النفط والغاز في المملكة، مما يثير تساؤلات حول إنتاج شركة أرامكو السعودية على المدى الطويل ويكشف عن الصراع الذي يدور على السلطة بين الشركة والحكومة.

لقد حدّت اتفاقية الامتياز التي أبرمتها أرامكو السعودية مع الدولة من مقدار الوقت الذي تستطيع فيه المجموعة استكشاف وتطوير الموارد إلى 40 عامًا – من عقد سابق يمنحها الوصول إلى الأبد. كما سيكون هناك خيار لتجديد العقد. موعد الاكتتاب على الأبواب الآن سجل معنا

وقال ثلاثة أشخاص على إحاطة بهذا الشأن إن هذه الخطوة جاءت في إطار استعدادات المملكة لتعويم سوق أسهم أرامكو السعودية الذي تأجل إلى أجل غير مسمى.

أكد وزير الطاقة خالد الفالح، رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية والرئيس التنفيذي السابق للشركة، أن المملكة ملتزمة بإدراج أسهمها، على الرغم من العلامات المتزايدة على أن البلاد غير قادرة أو غير راغبة في تنفيذ عملية التعويم.

وقال السيد الفالح الأسبوع الماضي إنه تم الاتفاق على عقد امتياز جديد كجزء من عملية الاكتتاب العام الأولية، والتي شملت أيضا إصلاح التقارير المالية لشركة أرامكو السعودية وإجراء مراجعة مستقلة لاحتياطات الطاقة لديها، دون الإفصاح عن الشروط.

وقالت وزارة الطاقة السعودية أن العقد الجديد هو “واحد من عدة خطوات مهمة تم إعدادها لإعداد أرامكو السعودية لادراجها”، مضيفًا أن الحكومة ملتزمة “بالمضي قدمًا في الطرح الأولي، عندما تكون الظروف المثلى، في وقت اختياره “.

حقق 100% أرباح على أهم أسهم النفط الأمريكية 

وقال بعض الأشخاص إن التغيير القانوني سعى إلى إضفاء الطابع الرسمي على العلاقة بين أرامكو السعودية والدولة، قبل فتح الشركة أمام المستثمرين الأجانب المحتملين، واقترح أيضا أن طموحات الإدراج كانت لبيع أكثر من 5 في المائة من الشركة.

ومع وقف الإدراج، قال المقربون من الشركة إنه كان تمرينًا لا طائل من ورائه لم يكن له تأثير سوى على السيطرة الوزارية على شركة أرامكو السعودية، التي حاربت من أجل الاحتفاظ بعقدها الخالد النادر.

دفعت الحكومة في البداية إلى عقد أقصر – أكثر تماشياً مع شركات النفط الدولية التي لديها اتفاقيات مدتها 20 سنة، لكن هذا كان سيترتب عليه تداعيات لما يمكن أن تعلنه الشركة كاحتياطيات وخطط تنمية طويلة المدى وتقييمها.

وقد سأل بعض خبراء قطاع الطاقة ما إذا كان اتفاق الامتياز قد يدفع شركة أرامكو السعودية إلى إنتاج النفط بمعدل أسرع. واقترح آخرون أنه قد يشير إلى تحرك من جانب الحكومة لتغيير سياسة الإنتاج الخاصة بها، مع توقع الصناعة أن يصل الطلب على النفط إلى الذروة في العقود المقبلة.

فرصة ذهبية كبرى مع شركة United Oil & Gas

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق