أخبار السوق الأجنبي

أزمة سقف الدين الأمريكي: وزارة الخزانة تلغي بيع سندات الدين

Ads

ألغت وزارة الخزانة الأمريكية بيع سندات دين بعامين الذي كان مقررا في الاسبوع المقبل نظرا للمخاوف من أن لا يتمكن الكونغرس من رفع سقف الدين العام في الوقت.

أشارت الخزينة على وجه التحديد إلى “القيود المفروضة على سقف الدين” الناجمة عن “المأزق” الحالي في الإدارة بواشنطن.

وكان من المقرر عقد المزايدة العلنية لبيع سندات الخزانة لمدة عامين في 27 أكتوبر، وحدد موعد انتهاء إجراءات البيع العلني في الثاني من شهر نوفمبر.

وكان هذا قبل يوم واحد حينما قالت وزارة الخزانة انها ترى حسب تقديراتها أنها ستستنفد سلسلة من الإجراءات المحاسبية الخاصة التي من شأنها أن تبقي ديون البلاد دون الحد القانوني.

فإذا لم يتصرف الكونغرس حتى ذلك الوقت، فسوف يضع وزارة الخزانة في مأزق التخلف عن الوفاء بالعديد من الالتزامات القانونية المنوطة بالبلاد.

فمن المخاوف أن البيع قد يرفع ديون البلاد فوق مستوى الحد القانوني، وللحيلولة دون حدوث ذلك فإن وزارة الخزانة يتحتم عليها في الوقت نفسه تسديد كمية مساوية من سندات التوفير الحكومية والسندات أو الأوراق النقدية.

وقال “شاي أكاباس” المدير المساعد لقسم السياسات الاقتصادية في مركز “بي بارتيزان بوليسي” أن “هامش الخطأ بسيط جدا في هذه المرحلة”.

إن إلغاء وزارة الخزانة عقد المزايدة العلنية هو تذكير بخطورة مأزق سقف الدين العام الذي يأخذ بخناق إدارة واشنطن.

قالت وزارة الخزانة أن المأزق “يؤثر سلبا” بالفعل على عملية التمويل الحكومي وزيادة تكاليف الاقتراض للحكومة والحد من إمدادات سندات الخزانة ويزيد من المخاطر المرتبطة بانخفاض الاحتياطي النقدي.

هناك ثمة دلائل مبكرة بالنسبة لحجم التأثير على الأقل فيما يخص الديون قصيرة الأجل، حيث ارتفعت أسعار الفائدة على سندات الخزينة لشهر واحد المستحقة في نوفمبر/ تشرين الثاني في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى مستويات غير مسبوقة منذ عام 2013.

وقال “جون بريغز” رئيس قسم الاستراتيجيات لمنطقة الأمريكتين في مؤسسة “آر.بي.اس” للأوراق المالية: ‘بإلغاء هذا المزاد، فقد أثرتم تلك المسالة مع الكونغرس. وكأن لسان حالهم يقول ” انظروا، نحن لا نمزح. يجب الانتهاء من إتمام هذه المسألة الآن.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق