أخبار السوق الأجنبي

ارتفاع الأجور في الولايات المتحدة بأعلى معدل منذ ست سنوات

Ads

أخيرا! ارتفعت أجور الموظفين في الولايات المتحدة الأمريكية.

ارتفعت الأجور في شهر أكتوبر بنسبة 2.5% عن العام الماضي، وتعد هذه النسبة أعلى معدل وصلت إليه الأجور من شهر يوليو لعام 2009.

يعد هذا الأمر نبأ عظيم بالنسبة لملايين الأمريكان المكافحين الذين ارتفعت أجورهم بنسب ضئيلة في السنوات الأخيرة.

كان تقرير الوظائف لشهر أكتوبر قوي بشكل عام. أضاف الاقتصاد 271.000 وظيفة- بحيث انخفضت نسبة البطالة إلى 5% فقط أي أصبحت في أدني مستوياتها منذ عام 2008- وقد وجد المزيد من العاملين بدوام جزئي عمل بدوام كامل.

في السنوات التي تلت الأزمة المالية، تردد أصحاب العمل في تعيين عمال بدوام كامل، ويعكس هذا نظرتهم القلقة حول مستقبل الاقتصاد.

أما الآن، لا يقوم المستثمرين بتوظيف عمال بدوام كلي فقط، لكنهم يجدون صعوبة في تعيين موظفين جدد. لذلك يضطر أصحاب العمل لرفع الأجور بدلا من أن يتركهم العمال ويلتحقوا بشركات أخرى أو لتعيين عمال جدد.

ما زالت الأجور تنمو بمعدل أقل من 3.5%، وهو المعدل الذي يعتبره الاحتياطي الفدرالي معدلا طبيعيا.

لكن الأجور المرتفعة تعد الحافز لإنفاق المستهلكين، الذي يشكل الجزء الأكبر من نمو الاقتصاد الأمريكي.

يأتي هذا الامر في وقت حرج عندما ضرب تباطؤ الاقتصاد العالمي التجارة والصناعة الأمريكية. نما اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية ببطء بمعدل 1.5% في الربع الثالث. بينما نما الاقتصاد بمعدل 4.3 في العام الماضي. ينفق المستهلكون بشكل أكبر على السيارات والفنادق والمنازل الجديدة، لكن المعدل في حاجة إلى الزيادة من أجل تعويض الخسائر في التجارة والصناعة.

الأجور المرتفعة تزيد من تكلفة الاعمال وتخفض هوامش الأرباح. لكن عموما يبدو الاقتصاد أكثر قوة حيث بدأ نمو الأجور في التعافي أخيرا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق