أخبار السوق الأجنبي

استمرار ضعف نمو القطاع الصناعي بمنطقة اليورو في أكتوبر

Ads

ظهرت نتائج المسح الخاصة ببرنامج التحفيزات الذي يتبناه البنك المركزي الأوروبي، وأوضح المسح أن هذا البرنامج الذي يتبناه البنك المركزي الأوروبي لم يسهم بشكل كبير في تحفيز نمو قطاع الصناعات التحويلية داخل منطقة اليورو وذلك إذا لجأت المصانع مرة أخرى إلى خفض الأسعار من أجل انعاش عمليات التجارة.

ولقد جاءت نتائج المسح الضعيفة نسبيا مخيبة للآمال، وخاصة بالنسبة لصناع السياسات في البنك المركزي الأوروبي، حيث وأنه قد مر نحو 6 أشهر منذ بدء تطبيق البنك المركزي لهذه التحفيزات وضخ 60 مليار يورو كل شهر في الأسواق من خلال برنامج التيسير الكمي الذي اتبعه البنك.

ولقد سجلت القراءة النهائية لمؤشر مديري المشتريات في القطاع الصناعي ارتفاعا طفيفا، حيث وصلت إلى 52.3 خلال الشهر الماضي، مقارنة بشهر سبتمبر وعن القراءة الأولية والتي كانت عند 52. وعلى الرغم من هذا التراجع في مؤشر مديري المشتريات للقطاع الصناعي، إلا أنه لايزال فوق مستوى 50 نقطة، وهو المستوى الذي يفصل بين النمو والانكماش.

ولقد صرح الخبير الاقتصادي، كريس وليامسون بأن “التعافي في القطاع الصناعي في منطقة اليورو لايزال بطيئا بشكل مخيب للآمال”. وأضاف وليامسون ” من السهل أن نتصور الأسباب التي تدفع بالبنك المركزي في منطقة اليورو للقيام بدراسة المزيد من الإجراءات التحفيزية خلال الأشهر القادمة، خاصة في ظل ضعف وتيرة نمو الإنتاج الصناعي وتراجع معدلات نمو الوظائف في منطقة اليورو، وأيضا تراجع أسعار المنتجات بأسرع وتيرة لها منذ شهر فبراير”.

هذا ويتوقع الأقتصاديون بشكل كبير أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بتبني المزيد من إجراءات التيسير النقدي خلال شهر ديسمبر المقبل من أجل إنعاش التجارة في منطقة اليورو والمساعدة في تعافي القطاع الصناعي بوتيرة أسرع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق