أخبار السوق الأجنبي

البنك المركزي الياباني يبقي علي سياسته النقدية

Ads

أعلن البنك المركزي الياباني اليوم عن تثبيت سياسته النقدية بدون تغير وعدم زيادة برنامجه التحفيزي حتى مع استقرار معدلات التضخم عند صفر%، حيث يتوقع البنك المركزي أن تعاود معدلات التضخم الارتفاع بعد أن تتخلص من التأثير السلبي لانخفاض أسعار النفط الخام.

أبقى البنك المركزي الياباني على برنامجه التحفيزي ثابت دون تغير لتستقر القاعدة النقدية للبرنامج عند 80 تريليون ين (672 مليار دولار) سنوياً، على أن يقدم البنك تحديث لتوقعاته بالنسبة لمعدلات النمو والتضخم لاحقاً اليوم.

تثبيت السياسة النقدية للبنك المركزي الياباني تعطي البنك فرصة لقياس التباطؤ الحالي في الاقتصاد الأمريكي والصيني خلال الربع الأول وهل سيتم خروجهم من هذا التراجع خلال الفترة المقبلة خاصة مع قوة قطاع العمالة في الولايات المتحدة واستمرار عمليات التحفيز في الصين.

قرار البنك المركزي الياباني يأتي بعد سلسلة من البيانات المتضاربة عن الاقتصاد الياباني، حيث يستمر الإنفاق المحلي في الانخفاض إلى جانب مبيعات التجزئة ومعدل الإنتاج الصناعي لتندفع معدلات التضخم المستثنى منها الطعام الطازج وتأثير ارتفاع ضريبة المبيعات إلى المستوى صفر% خلال شهر فبرير/شباط الماضي.

البنك الياباني لا يزال يرى أن انخفاض أسعار النفط الخام هو السبب وراء تراجع معدلات التضخم وأنه سبب مؤقت، وأن معدلات النمو في الاقتصاد الياباني ستدعم ارتفاع معدلات التضخم خلال الفترة المقبلة.

التوقعات تشير أن البنك المركزي الياباني سيلجأ إلى زيادة برنامجه التحفيزي خلال هذا العام، وذلك مع استمرار معدلات التضخم في التحرك بعيدة عن هدف البنك عند 2%، بينما يرى البنك المركزي أن معدلات النمو في طريقها إلى التعافي في ظل الاستفادة من تراجع أسعار الوقود والطاقة إلى جانب حث الشركات اليابانية على رفع معدلات الأجور للعمل على زيادة الإنفاق من قبل القطاع العائلي الياباني.

ولكن حتى الآن لا توجد إشارات على تحقيق ذلك، فمعدلات إنفاق المستهلكين لا تزالي منخفضة والشركات اليابانية لم تبدأ بعد في رفع معدلات الأجور، وحتى الفائض الذي حصل عليه القطاع العائلي من جراء انخفاض أسعار الوقود والطاقة قاموا بتوفيره بدلاً من إنفاقه في الاقتصاد الأمر الذي زاد من حدة انخفاض الأسعار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق