أخبار السوق الأجنبي

الصين ستكون العائق للنمو الاقتصادي لعام 2016

Ads

الاقتصاد العالمي لا ينحدر إلى الهاوية لكن لا تنتظر نموه.

يتوقع الخبراء أن ينتعش الاقتصاد العام القادم ولكن ليس بصورة كبيرة، ويرجع السبب في ذلك إلى الصين.

يتباطأ اقتصاد الصين الذي يعد ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مما يؤدي إلى إعاقة النمو الاقتصادي لباقي الدول.

مجموعة من التوقعات صدرت عن المنظمة الدولية للتعاون الاقتصادي والتنمية، وصندوق النقد الدولي، و”كونفرنس بورد” توافقت بشكل عام على:

الاقتصاد الصيني سوف يتراجع بدرجة كبيرة بحلول عام 2016. و الولايات المتحدة في نفس الوضع التي هي عليها الآن (وضع جيد لكنه ليس عظيم). سوف تتحسن أوروبا بشكل معتدل، لكنها تظل غير نشطة. أما الهند والاسواق الناشئة سوف يحققوا معدل نمو مرتفع.

يقول الخبير الاقتصادي في “كونفرنس بورد” “بارت فان أرك” أن الاقتصاد العالمي عالق في نمط ثابت.

يتوقع خبراء “كونفرنس بورد” أن الاقتصاد العالمي سوف ينمو بمعدل 2.8% العام القادم، ويعد هذا الأمر تحسنا طفيفا عن معدل العام الحالي الذي وصلت نسبته إلى 2.5%. أعضاء المنظمة الدولية للتعاون الاقتصادي والتنمية متفائلون إلى حد ما، حيث يتوقعون أن تصل نسبة الناتج المحلي الإجمالي للعام القادم إلى 3.3%، وأن تكون نسبته لعام 2015 2.9%.

الصين هي الحل

لا يوجد أحد تقريبا يتوقع أن تعطي البيانات الرسمية لحكومة الصين صورة متفائلة حول الاقتصاد، وهي إشارة غير خطيرة حتى الآن. لكن هناك اتفاق جماعي على أن الاقتصاد الصيني ينخفض.

الخبر السار هو أن الاقتصاد الصيني لا يهبط بصورة كبيرة. حيث أن الصين تشتري المواد الخام من الدول الأخرى مثل البترول والنحاس. إذا حدث ما هو أسوأ من ذلك للاقتصاد الصين، فإنها ستعوق باقي دول العالم من الانتعاش اقتصاديا ومن المضي قدما في عام 2016.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق