أخبار السوق الأجنبي

من المتوقع أن تحقق الصين أسوأ معدل نمو منذ عام 2009

Ads

وفقا لاستطلاع رأي أجرته شبكة “سي ان ان موني” مع بعض خبراء الاقتصاد، فمن المتوقع أن تسجل الصين أدنى معدل نمو اقتصادي على مدى ربع عام منذ الأزمة المالية عام 2009.

واستنادا إلى تقديرات الاستطلاع الوسيطة فإن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي يقدر بنسبة 6.7٪ في الربع الثالث من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وهذا أقل كثيرا من معدل النمو 7% الذي حققته الصين في النصف الأول من عام 2015، وسيتم نشر البيانات الرسمية الخاصة بالناتج المحلي الإجمالي في 19 أكتوبر.

أما بالنسبة لعام 2015 ككل فإن الاقتصاديين يتوقعون الآن نموا قدره 6.8٪، أي أقل من معدل 7٪ المتوقع تحقيقه من قبل الحكومة، حتى أن معدل النمو قد يصبح أكثر تباطؤ ويتراجع إلى 6.5 % في العام المقبل.

فبعد سنوات من النمو السريع بدأ ثاني أكبر اقتصاد في العالم يهدأ بمعدل سريع، ويرجع ذلك جزئيا إلى جهود الحكومة لتحويل تركيز نشاط الدولة بعيدا عن الإنفاق على تطوير البنية التحتية والانتقال إلى دعم الإنفاق الاستهلاكي.

لقد قام خبراء الاقتصاد بتعديل تقديراتهم مؤخرا لتعكس ضعف البيانات والأزمة التي تمر بها أسواق الأوراق المالية في الصين، والاستجابة المتواضعة من حكومة “بكين” حتى الآن.

قال خبير الاقتصاد في شئون الصين “لويس كويجس” لدى مؤسسة “أكسفورد إيكونوميكس”: وحتى حينما تراجع معدل النمو، فلقد امتنعت الحكومة عن بذل جهود رفيعة المستوى في إجراء سياسة التحفيز” وأضاف قائلا “وذلك لأن … صناع القرار لم ينتبهوا حتى الآن إلى أن تباطؤ النمو كان شديدا بما فيه الكفاية ليبيح لهم القيام بإجراءات تحفيزية كبرى على مستوى عالي.”

وسيتم مراقبة الاجتماع السنوي للحزب الشيوعي هذا الشهر عن كثب بحثا عن مؤشرات على أن بكين ربما تكون مستعدة للتدخل بشكل أكثر قوة بهدف تعزيز النمو.

ومن المتوقع أن تقوم الحكومة في الاجتماع بكشف النقاب عن خطتها الخمسية فيما يخص النواحي الاجتماعية والاقتصادية في الفترة من 2016 إلى 2020.

ويقول بعض الخبراء أن الحكومة من المرجح أن تستمر في انتهاج سياسة التحفيز التدريجي لدعم الاقتصاد والتصدي لمخاطر مثل النشاط المتضائل للاستثمار العقاري.

وفقا لاستطلاع راي تم اجرائه لبعض دول اسيا وخاصة الصين فمن المتوقع أن تسجل الصين ادنى معدل نمو اقتصادي.

بدأ ثاني أكبر اقتصاد بأن يهدأ بمعدل سريع وذلك يرجع إلى جهود الحكومة لتحويل تركيز نشاط الدولة بعيدا عن الانفاق .

وقد اوضح خبير اقتصادي بالصين علي الرغم من تراجع معدل النمو لم تقم الحكومة بأي اجراء تحفيزي وأن صناع القرار لم ينتبهوا جيدا ان التباطؤ في النمو كان شديدا بما فيه الكفاية .

ويتم الان مراقبة مؤشرات بكين جيدا وهل ستكون مستعدة للتدخل بشكل قوي بهدف تعزيز النمو وتستمر الحكومة في انتهاج سياسة التحفيز التدريجي لدعم الاقتصاد والتصدي للمخاطر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق