أخبار السوق الأجنبي

نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي: الصين تقاوم رفع أسعار الفائدة

Ads

لا يزال التباطؤ الاقتصادي العالمي مصدر قلق كبير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

كرر نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “ستانلي فيشر” حديثه يوم الجمعة الماضي أن تباطؤ النمو الاقتصادي الصيني – وتبعاته – يعيق قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة. والسؤال فقط إلى متى سيظل بنك الاحتياطي الفيدرالي منتظرا.

وقال “فيشر” للمذيع “ريتشارد كويست” مسئول الإعداد بشبكة “سي ان ان” الإخبارية في اجتماع صندوق النقد الدولي السنوي في العاصمة “ليما” بدولة “بيرو”: إننا لم نرفع أسعار الفائدة في سبتمبر لأننا أردنا أن نتمهل في تقييم ما قد حدث في الصين على وجه الخصوص.

ويحسب “فيشر” على “الصقور” أو الجناح المتشدد في لجنة الاحتياطي الفيدرالي الذين صوتوا على أسعار الفائدة، وهذا يعني أنه يحبذ عموما رفع أسعار الفائدة، وتقف “جانيت يلين” رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في جناح “الحمائم” المعتدل الذي لا يرى ضرورة لرفع أسعار الفائدة.

وقال مسئولو الاحتياطي الفيدرالي أن البنك المركزي من المرجح أن يقوم برفع أسعار الفائدة هذا العام للمرة الأولى منذ عشر سنوات تقريبا، ولكن تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي واقتصاد الولايات المتحدة الجيد إلى حد كبير هما ما يمنعا بنك الاحتياطي الفيدرالي في الوقت الراهن من اتخاذ تلك الخطوة.

وقال “فيشر” أن : ما يحدث في خارج الولايات المتحدة الأمريكية يؤثر سلبا على ما يحدث بداخلها.

لم يقوم الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة الرئيسي في سبتمبر لأن التضخم في الولايات المتحدة لم يزداد في حين أن الاقتصاد العالمي قد ساء. ومنذ ذلك الاجتماع، لم يتحسن أداء الاقتصاد الأمريكي بشكل جيد في حين ظل التضخم منخفضا والاقتصاد العالمي ما زال ضعيفا.

مقياس المؤشر الرئيسي للنشاط الصناعي”آي.ا س.ام” لا يزال يتراجع وتقرير الوظائف لشهر سبتمبر جاء مخيبا للآمال من نواح عديدة.

اصبح التباطؤ الاقتصادي العالمي مصدر قلق لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي وقد أقر نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي ان التباطؤ في دول اسيا وخاصة الصين يعيق قرارا المجلي برفع سعر الفائدة وانه تم تأجيل سعر الفائدة لمعرفة ما قد يحدث في الصين ؟

وقد صوت فيشر لرفع سعر الفائدة بينما صوتت جانيت رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي بعدم ضرورة رفع سعر الفائدة حاليا،وقال فيشر بان ما يحدث خارج الولايات المتحدة يؤثر بالسلب علي ما يحدث بداخلها.

ولم يتم رفع سعر الفائدة وذلك لان التضخم في الولايات المتحدة لم يزداد في حين ان الاقتصاد العالمي قد ساء ولم يتحسن اداء الاقتصاد الامريكي علي الرغم من انخفاض التضخم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق