أخبار السوق الأجنبي

هل ينذر أداء قطاع الصناعة في الولايات المتحدة بركود اقتصادي؟

Ads

قطاع التصنيع الأمريكي يفقد زخمه حيث انخفضت حدة الطلب بسبب تباطؤ الاقتصاد العالمي وخاصة في الصين.

ما يحدث في قطاع التصنيع غالبا ما يتم النظر له على أنه مؤشر رئيسي للركود الاقتصادي في الولايات المتحدة. ولذلك ينتشر الشعور بالقلق عندما يبدأ في الظهور في حالة غير مستقرة.

انخفض المؤشر الصناعي لمعهد إدارة الموارد الأمريكي –وهو المقياس الرسمي لقطاع التصنيع في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1915 – للشهر الرابع على التوالي.

حيث ظهر هذا المؤشر بقراءة 50.1. يعد هذا الرقم أعلى منطقة الخطر مباشرة. يشير أي شيء أقل من 50 إلى انخفاض في قطاع الصناعة.

ركود الاقتصاد يعود إلى ثلاثة عوامل هي:

1 – انهيار أسعار البترول.

2 – ركود الاقتصاد العالمي.

3 – قوة الدولار الأمريكي.

لا يوجد هناك أي احتمالات حول تغير أحد هذه العوامل في الفترة القادمة.

حيث أنه من المتوقع أن تظل أسعار البترول والغاز منخفضة بسبب ارتفاع الفائض من البترول في العالم أجمع. على نحو مماثل، فإن الدولار الأمريكي من المحتمل أن يظل مرتفعا وقويا، مما يؤدي إلى رفع أسعار البضائع الأمريكية لتصبع أعلى من المعتاد مقارنة بأسعار المنتجات الأوروبية والآسيوية.

هناك قلق سائد حول علاقة هذا الأمر بفرص العمل. فقد أحدث التصنيع انتعاشا كبيرا بعد فترة الركود الكبير. فقد أوجد أكثر من 850.000 فرصة عمل. من المحتمل أن تكون هذه المكاسب في خطر إذا بدأ قطاع الصناعة رسميا في الانخفاض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق