أخبار تكنولوجية

هل تستطيع مبيعات هواتف “الآيفون” القوية زيادة الطلب على الذهب؟

Ads

مبيعات أحدث أجهزة “الآيفون” لشركة “أبل” – طراز “6 اس” و”6 اس بلس” تبدأ بداية جيدة بعد أن حققت مبيعات قياسية عند طرح الجهازين الجديدين.

وفقا لتقارير وسائل الإعلام فقد تم بيع ما بين 12 إلى 13 مليون جهاز “أيفون” جديد خلال عطلة نهاية الأسبوع الأول، مقارنة ببيع حوالي 10 مليون جهاز “آيفون” طراز” 6 و 6 بلس” في عام 2014.

السؤال الذي يطرحه المضاربين على ارتفاع أسعار الذهب هو هل المبيعات القوية يمكن أن تؤدي إلى حدوث زيادة في الطلب الفعلي على الذهب ودعم أسعاره.

وكانت إجابة مجلس الذهب العالمي مخيبة للآمال.

وقال “كريشان غوبول” محلل استعلامات السوق في مجلس الذهب العالمي إلى “كيتكو” الإخبارية أنه على الرغم من الأجهزة الإلكترونية مهمة لزيادة الطلب على الذهب في تطبيقات التكنولوجيا “إن الهاتف الذكي الجديد أو الجهاز الإلكتروني، حتى لو كان هو من أكثر الأجهزة مبيعا، فلن يكون له تأثير ملموس على الطلب العالمي على الذهب من حيث الكمية بالأطنان”.

ووفقا لما جاء عن المجلس فإن إجمالي الطلب على المعدن الأصفر في قطاع الصناعات التكنولوجية للنصف الأول من عام 2015 بلغ 165.9 طن، والذي يقدر بحوالي 7.8٪ من إجمالي سوق الذهب.

كما أكد مجلس الذهب العالمي أن الطلب على الذهب في قطاع التكنولوجيا دائما مستقر نوعا ما خلال فصول السنة المالية ما بين 90 و 80 طنا.

الشركات العملاقة مثل “أبل” عادة ما تلتزم الصامت بشأن مقدار الذهب المستخدم في المكونات الاليكترونية داخل منتجاتها. ولكن في العام الماضي قال أحد المحللين التابعين لمجلس الذهب العالمي أن الهواتف الذكية تحتوي في المتوسط على حوالي 25 مللي غرام.

كما نوه مجلس الذهب العالمي أيضا إلى أن هذه المستويات ليست دقيقة وتعتمد على طراز وإصدارة الهاتف.

وتظهر أحدث البيانات المتاحة أن كمية الذهب الإجمالية في المبيعات المبدئية لأجهزة “أيفون” الخاصة بشركة “أبل” تقدر على الأكثر بحوالي 114.640 أوقية – أي أقل قليلا من نسبة 2٪ من إجمالي الطلب على الذهب في قطاع التكنولوجيا في النصف الأول من العام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق