أخبار فوركس

ارتفاع الدولار النيوزيلندي أمام نظيره الدولار الأمريكي في أولى جلسات الأسبوع

Ads

شهد سوق العملات اﻷجنبية تغيرات الدولار النيوزيلندي أمام نظيره الدولار الأمريكي مستئنافاً اﻻرتفاع في أولى جلسات اﻷسبوع.
لنشهد بذلك استئناف زوج النيوزيلندي مسيرة مكاسب للأعلى له في أكثر من عام ونصف  ليستقر قرابة 0.6812 أمام الدوﻻر اﻷمريكي.
وذلك اﻻرتفاع أتى وسط قلة البيانات اﻻقتصادية المنتظرة اليوم من جهة اﻻقتصاد النيوزيلندي، وأحداث اﻻقتصاد اﻷمريكي.
على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم اﻻثنين من قبل أكبر اقتصاد في العالم الاقتصاد الأمريكي.
إلى جانب ترقب المستثمرين لحديث عضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح خلال اليوم الاثنين.
وأيضاً حديث رئيسة بنك كليفلاند الاحتياطي الفيدرالي لوريتا ميستر في مؤتمر افتراضي للتكنولوجيا المالية يستضيفه بنك فيلادلفيا الاحتياطي الفيدرالي.

شاهد ايضا  الين الياباني يهبط مقابل الدولار الأمريكي مع تذبذب أداء الأسهم الآسيوية

البورصة العالمية تبدأ أولى جلسات اﻷسبوع بارتفاع الدولار النيوزيلندي أمام نظيره الدولار الأمريكي

أعلنت البورصة العالمية تعافي الدوﻻر النيوزيلندي أمام الدوﻻر اﻷمريكي ليتداول الزوج بوتيرة إيجابية في منتصف الفترة الأوروبية.
هذا وقد تمكن الزوج إلى استعادة بعضًا من زخمه الصاعد ليستمر بالتعافي خلال تعاملات اليوم مقلصًا بعضًا من الخسائر السابقة.
وقد شهد سوق العملات تأرجح زوج العملات في نطاق ضيق مائل نحو الصعود، بنسبة ارتفاع تصل إلى 0.58% أمام الدولار الأمريكي.
ليستأنف الدولار النيوزيلندي اﻻرتفاع من جديد أمام الدولار الأمريكي مسجلاً وصول الزوج إلى مستوى 0.6812.
مع العلم أن الزوج استهل تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتم تداولات الأسبوع الماضي عند 0.6774.
بينما قد جاء ذلك مقارنة مع مستويات الافتتاح لزوج العملات الكيوي أمام الدوﻻر ببداية الجلسات عند مستوى 0.6773.
بعد أن حقق الزوج الأعلى له في أكثر من تسعة عشرة شهراً نحو مستوى 0.6814، بينما حقق أدنى مستوى له عند 0.6770.

بنك نيوزيلندا الاحتياطي يبقي علي سياسته النقدية

ويأتي ذلك عقب قرار الفائدة البريطانية الصادر في صباح اليوم اﻻثنين بتوسيع برنامج التحفيز النقدي من قبل بنك نيوزيلندا الاحتياطي.
حيث أفاد التقرير على إبقاء أسعار الفائدة مستقرة بدون أية تغيرات عند أدنى مستوياته نحو 0.25% وذلك في ختام اﻻجتماع الخامس على التوالي.
بهدف المساهمة في دعم الاقتصاد النيوزيلندي لمواجهة الأضرار الناجمة عن تفشي الموجة الثانية من فيروس كورونا.
بالإضافة إلى اتخاذ بعض التيسيرات النقدية من قبل البنك المركزي النيوزيلندي التي تساهم في تحسين بعض المخاطر التي يتعرض لها اقتصاد نيوزيلندا.

وقد أتى ذلك القرار عقب تصويت جميع أعضاء لجنة السياسة النقدية لصالح بقاء أسعار الفائدة دون أي تغير عن مستويات 0.25%.
باﻹضافة إلى تصويت اﻷعضاء على ارتفاع برنامج التيسير الكمي من 60 مليار دوﻻر نيوزيلندي إلى 100 مليار دوﻻر نيوزيلندي.

تحليل فني دولار نيوزيلندي دولار أمريكي بتعاملات اليوم 9/11/2020

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق