أخبار فوركس

دوﻻر أمريكي ين ياباني يختتم تداوﻻت اﻷسبوع باﻻنخفاض لثالث جلسة على التوالي

Ads

شهد سوق العملات اﻷجنبية أطول مسيرات خسائر يومية لزوج العملات دوﻻر أمريكي ين ياباني المسجلة منذ أغسطس عام 2011 في ختام تداولات نهاية اﻷسبوع.
لذا شهدنا أدنى سعر للعملة اﻷمريكية الدوﻻر خلال تداوﻻت جلسة اليوم أمام نظيره الين الياباني، ليستقر قرابة مستوياته اليومية عند 108.79.
ويأتي ذلك عقب تسجيل ثالث خسائر أسبوعية للدوﻻر اﻷمريكي على التوالي أمام سعر صرف الين الياباني.
وعلى عاتق التطورات والبيانات الاقتصادية المنتظرة اليوم الجمعة من جانب أكبر اقتصاد في العالم الاقتصاد الأمريكي.

شاهد ايضا  دوﻻر أسترالي دوﻻر أمريكي يستأنف مسيرة مكاسبه بمستهل تداولات هذا اﻷسبوع

اختتم زوج العملات دوﻻر أمريكي ين ياباني تداولات اﻷسبوع باﻻنخفاض

أعلنت البورصة العالمية بتمام الساعة 07:05 صباحاً بتوقيت جرينتش، تداول الزوج بوتيرة سلبية نحو الهبوط خلال اليوم اﻷخير من تداولات نهاية اﻷسبوع.
لنشهد بذلك تذبذب الدوﻻر اﻷمريكي في نطاق ضيق مائل نحو التراجع، مسجلاً أدنى مستوى له نحو 107.90.
ونتيجة لذلك، شهد سوق العملات تراجع سعر العملة اﻷمريكية بنسبة انخفاض 0.06 بالمائة على أساس يومي أمام الين الياباني.
وقد جاء ذلك مقارنة بمستويات الافتتاح للزوج ببداية الجلسات عند مستوى 107.97.
بعد أن حقق الأعلى له خلال جلسة اليوم نحو مستوى 108.00، بينما حقق أدنى مستوى له في 7 أسابيع عند 107.80.

شاهد ايضا  هل تتعرض للخسارة أثناء التداول؟

ووسط حالة الترقب القائمة بشأن الأحداث التجارية في الوقت الجاري حول الاقتصاد في اليابان.

تم اليوم الجمعة إصدار النتائج الخاصة لبيانات التضخم بصدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين الوطني عن اﻻقتصاد الياباني.
والتي كشفت عن وجود تراجع معدﻻت نمو مؤشر أسعار المستهلكين بمعدل 0.2 بالمائة عن شهر مارس المنتهي من العام الحالي 2021.
وذلك مقارنة بالقراءة السابقة لمؤشر أسعار المستهلكين الوطني خلال شهر فبراير الماضي، حيث بلغت وقتها 0.4 بالمائة.
وهذه النتائج جاءت مخالفة للتوقعات التي تنبأت بوجود تراجع معدلات الهبوط بمعدل 0.1 بالمائة.

شاهد ايضا  تحليل فني يورو ين ياباني EUR/JPY والأداء اليوم الثلاثاء 17/11/2020

هذا وقد جاءت نتائج القراءة السنوية الفعلية للمؤشر نفسه المستثنى منها الغذاء الطازج عاكسة تراجع معدﻻت العجز إلى 0.1 بالمائة
وذلك مقارنة بالقراءة السابقة للمؤشر خلال شهر فبراير الماضي، حيث بلغت وقتها 0.4 بالمائة.
وهو المخالف للتوقعات التي تنبأت بزيادة معدلات العجز إلى ما يبلغ 0.2 بالمائة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق