أخبار فوركس

عملة الليبرا التي ستغير حياة الملايين حول العالم

Ads

بحسب تنبؤات مسئولي الشركات سيبدأ التداول بالعملة الرقمية الغير ورقية “اليبرا” بشكل منتظم عند نصف العام القادم، حيث ستشهد الأسواق المصرفية العالمية انطلاق هذه العملة وهي عملة الفيسبوك، فيتطلع الفيسبوك إلى إنشاء صراف آلي لتحويل النقود العادية إلى عملتها الجديدة والعكس، وإنشاء منصات أيضا تختلف عن المنصات العادية للفيسبوك، حيث تتضمن هذه الخدمة المستخدمين الذين لا يملكون حساب مصرفي وهم حوالي 1.7 مليار شخص في العالم، لتصبح الليبرا مصدر الدخل الجديد للفيسبوك، ويمكن استخدامها أيضا في تسديد المدفوعات والتجارة والحصول على التطبيقات والألعاب المدفوعة، حيث يوفر ذلك 25 مليار دولار من التحويلات المالية في السنة لصالح الشركة.

لا تحتاج للخبرة معنا، سنقوم بتعليمك التداول بالبيتكوين وبقية العملات الرقمية

مع تجاهل الفيسبوك لما يخضع إليه من تحقيق فيدرالي بشأن ممارسات الخصوصية الخاصة به، وما يواجهه من أزمات الحكومة الأمريكية ومالك فيسبوك مؤخرا، جاء الإعلان عن نية الفيسبوك في طرح “الليبرا” خلال فترة تتراوح ما بين 6 إلى 12 شهر.

يأمل الفيسبوك في جمع ما يصل إلى مليار دولار من الشركاء الحاليين والمستقبليين لتعزيز إطلاق العملة الجديدة، وطرح ما يسمى “كاليبرا” الذي ستكون مهمته تخزين المعلومات والبيانات الخاصة بالمتعاملين بالعملة الجديدة، حيث يقال إن الليبرا عملة رقمية مشفرة للاستخدام العالمي، وتشبه عملة البيتكوين وتختلف عن كل العملات الرقمية الأخرى، وهذا الأمر الذي قام بالتشجيع على التعامل بها.

أوضحت شركة الفيسبوك، إن تداول الأموال سوف يكون من خلال منصات “الماسنجر” و “الوتس آب” المملوكين للشركة، ولمن يرغب التعامل بها سيكون لديه محفظة إلكترونية تمكنه من الاحتفاظ بالمزيد من العملة، فيتمكن مستخدمي الفيسبوك جميعا 2.5 مليار شخص تقريبا حول العالم أن يستخدموها، فلا يقتصر التعامل بالليبرا على مستخدمي العملة فقط.

وتمتلك الليبرا 4 مميزات صرحت بها الفيسبوك:
1-مربوطة بعدة عملات أخرى.
2-محمية من المضاربات المالية.
3-معززة بأصول حكومية.
4- إمكانية إصدار المزيد منها عند الحاجة.
وتعمل هذه المميزات على حمايتها من التقلبات، وهذا الأمر شجع الممارسة المتزايدة للتجارة الإلكترونية اعتمادا على خدمتها، ودعم الإعلانات على منصاتها.

قررت اللجنة الخاصة بمناقشة الموضوعات المالية والاقتصادية بالكونجرس الأمريكي يوم 17 يوليو الجاري تخصيص جلسة استماع حول العملة الجديدة الليبرا، لافتة إلى أن المعلومات القليلة المقدمة عن الاستخدام المحتمل والآمن لليبرا، ومحفظتها الإلكترونية تظهر مجال مخاطر كبيرة ونقص الحماية التنظيمية الواضحة، حيث يتخوف الخبراء الماليين وخبراء الأعمال والاقتصاد من إهدار الأموال في حالة اختراق النظام أو تعرض الشركة لأي أزمة دون التمكن من السيطرة عليها من قبل الدولة، وتتخوف شركة فيسبوك أيضا من استغلال الإرهابيين لليبرا، ونسبة خطورة التداول بالليبرا في حالة عدم وجود سيطرة حقيقية عليها، أو رقابة من بنوك مركزية أو أجهزة دولة معينة، فتبقى غير معروفة من المسئول عنها أو القادر على التحكم بها.

لن نتركك وحيدا، مدرب شخصي يرافقك من اليوم الاول

فالسؤال الذي يطرح نفسه حاليا في الأوساط المالية العالمية، هل سيكون الفيسبوك شرارة للتغيير إلى نظام مصرفي عالمي جديد يهدد مكانة البنكنوت، ولديه النية على منافسة العملة النقدية الأمريكية، كما كان الشرارة لثورات الربيع العربي، ويأتي هذا السؤال وسط المخاوف التي تثيرها الليبرا بخصوص التداول والأمن القومي والسياسة النقدية على المستثمرين والمستهلكين والاقتصاد العالمي، وليس فقط على مستخدمي الفيسبوك الذين يزيد عددهم على مليار مستخدم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق