أخبار فوركس

يورو ين ياباني واﻻستقرار السلبي لزوج العملات في ختام تداولات اﻷسبوع

Ads

اﻻستقرار السلبي يسيطر على أداء زوج العملات يورو ين ياباني

أعلنت البورصة العالمية تداول زوج العملات يورو ين ياباني بوتيرة سلبية خلال اليوم اﻷخير من تداولات نهاية اﻷسبوع.
لنشهد بذلك تذبذب اليورو في نطاق ضيق مائل نحو التراجع، مسجلاً أدنى المستويات الشهرية نحو 130.99 ين ياباني.
ونتيجة لذلك، هبوط سعر صرف العملة اﻷوروبية الموحدة اليورو بنسبة 0.15 في المائة على أساس يومي.
وقد جاء ذلك مقارنة بمستويات الافتتاح لزوج العملات ببداية الجلسات عند مستوى 133.17 ين ياباني.
بعد أن حقق زوج العملات الأعلى له خلال جلسة اليوم نحو مستوى 131.43، بينما حقق أدنى مستوى له عند 130.80 ين ياباني.

شاهد ايضا  تحليل فني لأداء دولار أمريكي ين ياباني USD/JPY اليوم الجمعة 24/4/2020

حيث اختتم سوق العملات تداولات زوج العملات يورو ين ياباني متجهاً نحو اﻻنخفاض للجلسة الثاني على التوالي خلال اليوم اﻷخير من تداولات اﻷسبوع.
لنشهد بذلك ارتداد اليورو من أعلى مستوى له في منتصف التداولات اﻷوروبية، ليستقر الزوج نحو مستوى 130.99 ين ياباني.

ذلك على أعتاب التطورات الاقتصادية من جهة اقتصاديات منطقة اليورو، وأيضًا على عاتق البيانات الاقتصادية من جانب اﻻقتصاد الياباني.

تم اليوم الجمعة إصدار النتائج السنوية لمؤشر أسعار المنتجين اﻷلماني والتي كشفت عن زيادة معدلات نمو المؤشر حتى بلغت 6.4 في المائة.
وذلك بالمقارنة مع معدلاتها خلال شهر أبريل السابق، حيث بلغت وقتها 5.2 في المائة.

شاهد ايضا  قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات يعلن عن إطلاق منصات إلكترونية جديدة

وفي هذه الأثناء، تم إصدار النتائج الخاصة بمؤشر أسعار مخزونات الجملة ﻷكبر اقتصاديات منطقة اليورو.
والتي كشفت عن وجود تراجع معدلات نمو المؤشر بمعدل 0.9 في المائة من جانب اﻻقتصاد اﻷلماني.
وذلك مقارنة بشهر أبريل السابق، التي كشفت عن اتساع معدل نمو أسعار مخزونات الجملة اﻷلماني بمعدل 1.1 في المائة.

آخر تطورات الاقتصاد الياباني

تم اليوم الجمعة إصدار النتائج الخاصة لبيانات التضخم وذلك بصدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين الوطني عن اﻻقتصاد الياباني.
والتي كشفت عن وجود اتساع معدﻻت النمو لأسعار المستهلكين بواقع 0.3 في المائة عن شهر مايو المنتهي للعام الحالي 2021.
وذلك مقارنة بالقراءة السابقة لمؤشر أسعار المستهلكين الوطني خلال شهر أبريل الماضي، حيث بلغت وقتها 0.4 في المائة.
هذا وقد جاءت نتائج القراءة السنوية الفعلية للمؤشر نفسه المستثنى منها الغذاء عاكسة تراجع معدﻻت العجز إلى 0.1 بالمائة
وذلك مقارنة بالقراءة السابقة وهو المخالف للتوقعات التي تنبأت بزيادة معدلات العجز إلى ما يبلغ 0.4 بالمائة.
وهذه النتائج جاءت مخالفة للتوقعات التي تنبأت بوجود تراجع معدلات الهبوط بنسبة 0.7 بالمائة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق