أخبار فوركس

يورو ين ياباني واﻻستمرارية السلبية لزوج العملات في أولى جلسات اﻷسبوع

Ads

شهد سوق العملات اﻷجنبية مواصلة زوج العملات يورو ين ياباني مسيرة خسائره، مسجلاً اﻻنخفاض في أولى جلسات اﻷسبوع.
لذا شهدنا هبوط سعر الزوج خلال تداولات اليوم، ليستقر قرابة مستوياته اليومية عند 130.24 أمام الين الياباني.

أداء زوج العملات يورو ين ياباني في أولى جلسات اﻷسبوع

أعلنت البورصة العالمية تداول العملة الموحدة اليورو بوتيرة سلبية خلال تداوﻻت جلسة اليوم اﻻثنين.
لنشهد بذلك تذبذب اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الهبوط ﻷدنى مستوى له نحو 130.24.
ونتيجة لذلك، أعلنت البورصة العالمية هبوط سعر العملة اﻷوروبية الموحدة بنسبة انخفاض بمعدل 0.23 بالمائة على أساس يومي.
وقد جاء ذلك مقارنة بمستويات الافتتاح لزوج العملات ببداية الجلسات عند مستوى 130.11.
بعد أن حقق الأعلى له خلال جلسة اليوم نحو مستوى 130.62، بينما حقق أدنى مستوى له عند 129.89.

شاهد ايضا  التداول ومفهوم كلا من التداولات الطويلة والتداولات القصيرة

ذلك على أعتاب التطورات الاقتصادية من جهة اقتصاديات منطقة اليورو، وأيضًا على عاتق البيانات الاقتصادية من جانب اﻻقتصاد الياباني.

آخر تطورات اﻻقتصاد الياباني

تم اليوم اﻻثنين إصدار النتائج الخاصة بمؤشر أسعار المنتجين لثالث أكبر اقتصاد في العالم اﻻقتصاد الياباني.
حيث يعتمد مؤشر أسعار المنتجين في اليابان على قياس مدى التغير الذي يطرأ على أسعار كلاً من الخدمات والسلع التي يتم بيعها عبر المنتجين.
وقد أظهرت بيانات التضخم الصادرة اتساع معدلات النمو لمؤشر أسعار المنتجين عن شهر مارس المنتهي بنسبة 0.8 بالمائة.
وذلك بالمقارنة بشهر فبراير السابق، حيث بلغت وقتها 0.6 بالمائة.
وتعد تلك القراءة أفضل من توقعات المحللين التي أشارت إلى نمو معدل مؤشر أسعار المنتجين بمعدل 0.4 بالمائة.
كما عكست القراءة السنوية لمؤشر أسعار المنتجين زيادة معدل نمو المؤشر بنسبة تصل إلى 1.0%، مقابل تراجع القراءة السابقة بمعدل 0.6%.
وتلك القراءة أيضاً تعد متوافقة مع توقعات الخبراء التي أشارت إلى نمو بمعدل 0.5%.

شاهد ايضا  مؤشر ثقة المستهلك الياباني أقل من التوقعات

هذا إلى جانب، البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الأوروبي اتساعاً مؤشر مبيعات التجزئة في منطقة اليورو حيث سجلت قراءة المؤشر ارتفاع بنسبة تبلغ 1.3 بالمائة عن شهر فبراير الماضي.
وذلك مقارنة بشهر يناير السابق، حيث سجلت وقتها تراجع مبيعات التجزئة بنسبة 6.1 بالمائة على أساس شهري.
كما قد تعكس القراءة السنوية لمؤشر مبيعات التجزئة لاقتصاديات المنطقة ككل ارتفاعاً بمعدل 5.4 بالمائة.
وذلك مقابل تراجع المؤشر نفسه لشهر يناير والتي بلغت وقتها 6.4 بالمائة.
ويعتبر مؤشر مبيعات التجزئة من المؤشرات الهامة، ويرجع السبب في ذلك إلى أنه يعتمد على قياس إجمالي التغير الذي يطرأ على قيمة المبيعات.
والتي يتم تعديلها بواسطة معدل التضخم على مستوى التجزئة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق