اخبار اليوم

احتمال صعود إنتاج النفط الصخري الأمريكي تأثراً بتمديد اتفاقية أوبك

Ads

لم تجد أوبك ومؤيديها المنتجين للنفط الغير مشاركين في المنظمة مهرب من تمديد اتفاقية تقليل الإنتاج حتى شهر مارس 2020، نتيجة لكثرة النفط المطروح وقلة الإقبال على مستوى العالم وهبوط سعر الخام. 
وبناءً عليه تم طرح تساؤل هام، هل سوف ينتج عن هذا الإجراء تيار صعودي آخر لإنتاج النفط الصخري الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية؟
يعتقد الكثير من المحللين أن الدول المنتجة للنفط الغير مشاركة في منظمة الأوبك ومن بينها الولايات المتحدة الأمريكية سوف يعود عليهم النفع أيضاً من اتفاقية تمديد تقليل النفط، وبالتالي حدوث زيادة جديدة للخام الصخري الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية. 

بادر بالاكتتاب على اهم أسهم النفط الامريكية

الإنتاج الأمريكي
بدأ يتراجع بصورة واضحة نمو الإنتاج في العام الجاري، عقب هبوط سعر الخام بمعدل 40% في آخر ربع من العام المنصرم، ما أدى إلى تسجيل الإنتاج الأمريكي من النفط الصخري معدلات غير مسبوقة واحدة بعد الأخرى في مجموعة الأشهر الأخيرة السابقة. 
من المتوقع صعود أسعار النفط وازدهار إنتاج الولايات المتحدة وارتفاع معدلات الاحتياطي لديها، في حالة تحقيق اتفاقية أوبك لأهدافها المرجوة، من تقليل إنتاج النفط إلى 1. 2 مليون برميل فاليوم الواحد، محاولة منها في خفض المطروح والاحتياطي العالمي، وكذلك في حالة وقف الحرب التجارية بين الصين وأمريكا الشيء الذي سوف يؤثر بشكل إيجابي في الإقبال العالمي. 

ووفقاً لدراسة قامت في “دالاس” أثناء الربع الأول من قبل الفيدرالي الأمريكي، أنه في حالة قرب “نايمكس” من خام “برنت” عند تداول “برنت” بحوالي 80$، سوف تكون جميع أماكن إنتاج النفط في الولايات المتحدة الأمريكية رابحة بشكل كبير، من بينها الخام الصخري وغيره. 
ووفقاً لتقديرات إدارة بيانات الطاقة، تأخر نمو إنتاج الولايات المتحدة من الخام عام 2019، بالرغم من تحقيقه أعلى معدلاته الغير مسبوقة في شهر أبريل عند 12. 162 مليون برميل لليوم الواحد، ذلك عقب هبوط أسعار النفط في رابع ربع من عام 2018. 
أظهرت الوكالة الحكومية أن الإنتاج الأمريكي من الخام والمكثفات في الثلاث أشهر بداية من شهر فبراير إلى شهر أبريل عام 2019، عاصر ازدهار بمعدل 1. 52 مليون برميل لليوم الواحد على أساس سنوي بالمقارنة مع الوقت من شهر أغسطس إلى شهر أكتوبر عام 2018، الذي حقق فيه نمو بنحو 1. 97 مليون برميل لليوم الواحد. 
وفي ظل وضوح مجموعة مؤشرات تدل على تأخر مجهودات التعدين والإنتاج، من المتوقع استمرار تأخر نمو إنتاج النفط في الولايات المتحدة إلى ختام هذا العام، وذلك عقب هبوط الأسعار في رابع ربع من عام 2018. 
وفقاً لبيانات “بيكر هيوز”، قلت أعداد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة الأمريكية بمقدار 65 منصة الآن، بالمقارنة مع نفس التوقيت في العام السابق، وبالرغم من ذلك، ما زال إنتاج الولايات المتحدة الأمريكية أعلى بمقدار 1. 2 مليون برميل لليوم الواحد تقريباً على أساس سنوي. 

الإكتتاب سيتم عن طريق بنك أمريكي معتمد

الخام الصخري
ووفقاً لدراسة قامت في “دالاس” أثناء الربع الثاني من قبل المصرف الفيدرالي، أنه عقب أعوام من الازدهار، أصبحت مجهودات هيئات النفط والغاز الطبيعي في أمريكا ثابتة في آخر ثلاث أشهر، المنتهية في شهر يونيو. 
تدل معدلات إنتاج الخام إلى تأخر في حركة التقدم، بمعنى أن المؤسسات لديها نظرة سوداوية حول الأحداث القادمة في المستقبل، بالإضافة إلى عدم التأكد من الإقبال والطلب، على الرغم من صعود إنتاج النفط والغاز في الولايات المتحدة للربع الحادي عشر السنوي بالتتابع. 
وأيضاً يرى بعض المتخصصون أن إنتاج النفط في الولايات المتحدة سوف يواصل ازدهاره، على الرغم من تأخر وتيرة النمو، وهو ما سيؤدي إلى رفع معدلات المطروح على مستوى العالم. 
وأيضاً صرح “خالد الفالح” وزير الطاقة في السعودية بمناسبة مؤتمرات منظمة أوبك في النمسا، أنه يرى بشكل مؤكد أن الخام الصخري الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية، سوف يبلغ قمته ثم سيمر بفترة من الثبات وعقبها سيغير مسيرته نحو الهبوط. 
كلما تأتي التوقعات بثبات سعر النفط بين 70 و80 دولار للبرميل الواحد، يزدهر الخام الصخري الخاص بالولايات المتحدة ويرتفع إنتاجه والتعدين عنه ليحطم بذلك تلك الاحتمالات. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق