اخبار اليوم

استكمال اندماج “الخليج الأول” و”أبوظبي الوطني” مطلع أبريل

Ads

يشهد مصرف ” أبوظبي الوطني “وبنك الخليج الأول” عملية اندماج في 2 أبريل/ نيسان القادم، بسعر استرشادي يعكس قيمة السهم الجديد، وسيحمل البنك اسم “بنك ابوظبي الوطني”، كما أن إجمالي أصوله سيصل إلى 665,8 بليون درهم.

وكشف “سوق أبوظبي للأوراق المالية” في بيانه الذي أصدره أمس، عن مواصلته إجراءات توحيد سجل المساهمين في عمملية الاندماج بين المصرفين، بالإضافة إلى التجارب التي تقام على البنك قبل بدء عملية التداول على السهم الجديد لبنك “أبوظبي الوطني”.

أوضح البيان، أنه سيتم الإعلان عن اكتمال عملية الاندماج في 1 أبريل/ نيسان القادم، بينما يتم البدء في عملية التداول على السهم الجديد المدرج في سوق المال والناتج من عملية الاندماج في 2 أبريل/ نيسان، وبين أن السوق الاسترشادي الجديد للسهم سيعتمد على سعر التداول الأخير لسهم بنك “أبوظبي الوطني” وبنك” الخليج الأول” قبل عملية الاندماج.

وقد وقعو المساهمين في البنكين على قرار الاندماج أثناء اجتماع الجمعية العمومية الذي عُقد خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، كما وافق مساهمو “بنك أبوظبي الطني” على طرح 1254 سهماً جديداً في “بنك أبوظبي الوطني” مقابل كل سهم من أسهم “بنك الخليج الأول”.

ويذكر أنه قد وصلت قيمة أصول البنكين إلى 665,8 بليوم درهم بنهاية عام 2016 الماضي، بحسب الإحصاءات المعلن عنها قبل البدء في عملية الاندماج، كما أوضحت البيانات زيادة إجمالي حجم الودائع لنحو 402.58 بليون درهم، والقروض إلى 357,2 بليون درهم بنهاية العام الماضي.

وباندماج البنكين سيصبح هناك أكبر كيان مصرفي في الشرق الأوسط، كما سيساهم في تشجيع عمليات الاندماج لبنوك أخرى بين كيانات تعمل في قطاعات متشابهة، ومن بينها قطاع البنوك، في دولة الإمارات العربية المتحدة، بناءً على الدراسات التي تمت، سيساهم الاندماج في تقليص تكاليف التشغيل للبنك المندمج بنحو 500 مليون درهم سنوياً، فيما قُدرت تكاليف توحيد العمال لمرة واحدة بواقع 600 مليون درهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق