اخبار اليوم

الأهلي الكويتي يستهدف إصدار سندات بنحو 500 مليون دولار في 3 أسابيع

Ads

يستهدف البنك الأهلي في دولة الكويت إصدار سندات بقيمة 500 مليون دولار في الـ 3 أسابيع القادم، وذلك من أجل تمويل عمليات البنك الكويتي من العديد من المشاريع التنموية يريد الدخول فيها في عام 2017 الجاري، ياتي ذلك وفقاً لما ذكره “طلال بهبهاني” رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي الكويتي.

ويأتي ذلك أثناء انعقاد الجمعية العمومية للبنك الأهلي في الكويت أمس السبت، بنسبة حضور حققت 95.3% ،والتي ابدت موافقتها على كافة بنود جدول أعمالها، والتي من بينها توزيع مكاسب نقدية تٌقدر بـ 11% من إجمالي القيمة الاسمية للسهم وذلك خلال العام المالي 2016 المنصرم، فضلاً عن الموافقة على إصدار هذه السندات، وتكليف مجلس الإدارة بمهمة تحديد مدة إصدار تلك السندات.

ويحقق استثمار البنك الأهلي في جمهورية مصر العربية المزيد من العوائد الجيدة، في ظل انخفاض سعر صرف العملة المصرية أمام الدولار، فضلاً عن وجود إمكانيات تحقق نمو اقتصادي كبير متوقع خلال عام 2017 الجاري، جاء ذلك تبعاً لما أوضحه بهبهاني في حديثه.

وفيما يتعلق بنية رفع معدل كفاية رأس المال، أشار رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي الكويتي إلى أن هذا المعدل كافٍ في الوقت الحالي، ولا توجد أية علاقة لإصدار السندات بمعدل كفاية رأس المال.

وعن سؤال طلال بهبهاني حول تكهناته عن العام الجاري بالنسبة للقطاع المصرفي، رد بهبهاني قائلاً ” أنه لا يتوقع أن يظل الحال كما هو كان علية القطاع المصرفي خلال عام 2016 المنصرم، كما أبدى تفاؤله بالعام الجاري بالنسبة للقطاع المصرفي”.

وعن تأثير زيادة معدل الفائدة التي قام البنك المركزي في الكويت بإقرارها مؤخراً بنهاية الأسبوع السابق، أوضح طلال أن رفع معدل الفائدة سيسهم في التأثير بشكل كبير على مستوى قطاع البنوك، ولكنه سيؤثر بشكل سلبي على مستوى العملاء والسوق.

وفيما يتعلق بدخول البنك الأهلي الكويتي في الكثير من المشاريع التنموية التي سيتم طرحها خلال عام 2017 الجاري، ذكر طلال أن البنك يشارك بشكل كبير في تلك المشاريع بأكبر حصة ومن المقرر أن يتم رفعها في المستقبل القريب.

شاهد ايضا  مؤشر أبوظبي لا يسجل عمليات شراء وتعاملات الأجانب بسوق دبي تتجه للشراء

ويشير التطبيق الناجح للاستراتيجية المرتبطة بالبنك بالإضافة إلى احترافية الإدارة إلى مدى تقدم وتطور البنك الكويتي في أدائه، وسيساهم ذلك في تواصل النمو الاقتصادي والبعد عن التعرض للمخاطر بأكبر قدر ممكن، يأتي ذلك بفعل التحديات والتقلبات والعقبات التي تنتشر بشكل كبير في البيئة الاقتصادية سواء على المستوى المحلي أو العالمي.

يٌذكر أن عام 2016 المنصرم تميز بالقدرة على دمج وخلط البيانات المالية لمجموعة البنك الكويتي ، وسط التطور القوي والسريع الذي حققه على مستوى الأعمال من خلال كافة أسواق البنك الأهلي، ولا سيما في السوق المصري عقب السيطرة على بنك بيريوس مصر، يأتي ذلك بحسب ما ذكره بهبهاني أثناء كلمته بالتقرير السنوي.

وأعزى رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي الكويتي هذا النجاح والتطور الكبير إلى العلاقات التعاونية بين فريق الإدارة التنفيذية وأعضاء مجلس الإدارة، والجهود الجماعية التي تتميز بالمثابرة والإخلاص في العمل، بالإضافة إلى العمل على التركيز المتواصل على تطبيق استراتيجية الأعمال التي قاموا بوضعها وتسليط الضوء على الأعمال المصرفية الرئيسية.

وحقق البنك الأهلي في الكويت أداءاً اتسم بالاستقرار والقوة من خلال كافة قطاعات أعماله التشغيلية الأساسية، في ظل المحافظة على أسلوبة القوي وسط التقلبات والتغيرات التي تطرأ على الأسواق في المناخ الاقتصاد في العالم، يأتي ذلك عبر تجنب مخصصات احترازية كبيرة أمام محفظة القروض في دولة الكويت.

شاهد ايضا  السوق السعودي يغلق على ارتفاع وسط تباين في أداء القطاعات

ونوه طلال إلى استراتيجية أعمال البنك الكويتي تتميز بقدر كبير من المرونة والواقعية، وهي صفات تشارك في تحقيق التقدم المرجو بالرغم من ظروف السوق الجارية التي يستحيل التوقع بها.

وتمت عملية السيطرة على بنك بيريوس في مصر، حيث تم تعديل شعار واسم البنك والفروع الخاصة بها ،والمحقق عددها 39 فرعاً ليطلق على هذا البنك اسم وشعار البنك الأهلي الكويتي- مصر.

ويركز البنك الأهلي الكويتي على تقديم سلسلة من الخدمات الجديدة في الكثير من الفروع لعملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي من بينها استعمال لغة الإشارة والقدرة على توفير خاصية الترجمة الصوتية في موقع البنك الكويتي على شبكة الإنترنت، وجعل بعض أجهزة الصراف الآلي تستعد للموافقة على الأوامر الصوتية الصوتية من العملاء ذوي الاحتياجات الخاصة، يأتي ذلك من أجل توفير خدمات أفضل لكافة أفراد المجتمع في الكويت .

ومن ناحيته، أوضح “ميشال العقاد” الرئيس التنفيذي لمجموعة البنك الأهلي في الكويت ، أن استراتيجية الأعمال التي يقوم البنك بتنفيذها، تتميز بأكبر قدر من المرونة والواقعية.

ويعتمد البنك على وجود 3 ركائز أساسية والتي تشمل ، تحقيق أكبر مشاركة بواسطة توسعاتها الإقليمية، وتسليط الضوء على زيادة المصادر الأساسية للدخل وتطبيق استراتيجتها “بنك أسهل” ، والتي تركز بشكل أساسي على التطور والتقدم في مجال التكنولوجيا وزيادة العمليات التجارية للأعمال، وذلك بهدف تقديم أفضل الخدمات للعملاء بطريقة أكثر يسر وسهولة.

وكشف البنك عن تحقيق مكاسب تشغيلية بقيمة تٌقدر بـ 89.4 مليون دينار للعام المالي 2016 المنقضي، مقارنة بـ 87.3 مليون دينار خلال عام 2015 السابق له، بارتفاع حققت نسبتها 2.4% ،ويرجع السبب الرئيسي وراء ذلك في النمو الكبير والذي قٌدر بـ 14.8% في الإيرادات التشغيلية والتي وصلت إلى 147.5 مليون دينار كويتي، بالإضافة إلى تحقيق ارتفاعات كبيرة في النفقات بفعل مواصلة البنك استثماره في الموارد التكنولوجية والبشرية، ليسجل بذلك البنك مكاسباً بقيمة 32.5 مليون دينار، بنمو وصل نسبته إلى 7%، مقارنة بمكاسب عام 2015 الماضي، بينما حققت ربحية السهم 20 فلساً خلال عام 2017 الجاري، مقارنة بـ 19 فلساً في عام 2015 السابق له، كما وصل العائد على حقوق المشاركين إلى 5.8%.

شاهد ايضا  انخفاض العملة الموحدة اليورو أمام الدوﻻر اﻷمريكي من أعلى مستوياته اليومية

كما أقرت عمومية البنك الهلي كافة بنودها والتي من بينها إعطاء الموافقة على توزيع مكاسب نقدية، واعتماد الميزانية العمومية، واعتماد القرار الخاص بمكافأة أعضاء مجلس الإدارة بمقدار 435 ألف دينار كويتي، وتحديث التفويض لمجلس الإدارة في بيع أو شراء أو التصرف في الأسهم الخاصة بالبنك مع مراعاه وضعها تحت مجموعة من الضبوابط والقواعد والشروط التي يسمح بها القانون، فضلاً عن التعليمات الصادرة عن بنك الكويت المركزي في هذا الاتجاده، ولكن بشرط أن يظل هذا التفويض سارياً لمدة 18 شهرياً من تاريخ صدور التفويض.

وتمكن البنك من أن يضيف استراتيجية جديدة نظراً للتوسع إقليمياً ، فضلاً عن الأعمال التي تم تنفيذها في كلاً من الإمارات ومصر، يأتي ذلك وفقاً لما ذكره ميشال العقاد.

وبالتزامن مع الالتزام بتنفيذ استراتيجية تجربة “بنك أسهل”، قام البنك بتطبيق الكثير من المبادرات في المجال الخاص بالتقنية الرقمية منذ بداية عام 2016 المنصرم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق