اخبار اليوم

التعاملات العقارية في قطر تتراجع لـ 27,6 مليار ريال خلال 2016

Ads

ذكرت مجموعة إزدان القابضة أن القطاع العقاري في قطر حقق هدوءاً في التعاملات حيث وصلت قيمتها الإجمالية إلى 27,6 مليار ريال قطري خلال عام 2016 المنقضي، مقارنة بـ 56 مليار ريال خلال عام 2015 السابق، حيث نوهت في تقريرها العقاري الأسبوعي الصادر إلى أن هذا الانخفاض في التعاملات يرجع إلى تباطؤ حركة البيع والشراء داخل قطاع الأراضي الفضاء، وذلك بفعل وجود نقص واضح في الأراضي التي يتم طرحها للبيع خصوصاً في حدود مدينة الدوحة، حيث وصلت قيمة تداولات الأراضي الفضاء في عام 2016 الماضي إلى 7,1 مليار ريال قطري فقط ومسيطرة على نحو 25.8% من إجمالي التعاملات.

وارتفعت حركة البيع والشراء داخل قطاع المباني الجاهزة والعقارات حيث حققت نحو 20,5 مليار ريال مسيطرة بذلك على نسبة تٌقدر بـ 74,2 مليار ريال، حيث تنوعت ما بين كلاً من الفلل، والمساكن، والعمارات التجارية والسكنية، والأبراج، والمباني المتعددة الاستخدام بالإضافة إلى الفنادق.

شاهد ايضا  الإمارات تُثبت مدى قدرتها على التعامل مع تقلبات السوق النفطية

وأوضح التقرير الصادر إلى ارتفاع الطلب على الأراضي الفضاء، وهو الأمر الذي ساعد في زيادة أسعارها إلى مستويات كبيرة ،وقد نتج عن هذا الارتفاع في الأسعار انخفاضاً في عمليات البيع والشراء، مشيراً إلى أن إضافة العديد من المناطق الجديدة إلى حدود مدينة الدوحة فضلاً عن إدخال البنية التحتية لها سوف يشارك في تحريك التعاملات على هذه الأراضي، وهو الأمر الذي يسهم في انتعاش القطاع العقاري.

كما أثر انخفاض أسعار النفط الخام في عام 2016 المنقضي سلبياً على القطاع العقاري ليس في دولة قطر فقط، بل وفي كافة دول منطقة الشرق الأوسط والعالم، حيث أدى ذلك إلى انكماش القطاع الاقتصادي عالمياً، يأتي ذلك وفقاً لما أضافه التقرير الصادر.

شاهد ايضا  النفط الخام يتراجع لأقل مستوى خلال 3 أسابيع

وعن الموازنة العامة لقطر لعام 2017 :-

أما عن الموازنة العامة القطرية لعام 2017 الجاري والتي أعلنت في نهاية عام 2016 المنصرم وبدأ بالفعل تطبيقها مع بداية شهر يناير كانون الثاني الحالي، فسوف تؤثر بشكل إيجابي على القطاع العقاري، حيث اشتملت على تخصيص أكبر نسبة من إجمالي المشروعات الأساسية بقيمة تتخطى 93 مليار ريال قطري، وهي تشكل نحو 47% من إجمالي قيمة المصروفات، كما سيؤثر كلاً من تحديث الجسور والطرق والإنفاق بالإضافة إلى زيادة الإنفاق على مشاريع البنية التحتية بشكل إيجابي على القطاع العقاري من حيث زيادة المشروعات العقارية التطويرية والي تساهم في تدعيم النهضة العمرانية داخل الدولة.

وحققت التعاملات العقارية الشهرية للعام الماضي صعوداً تدريجياً في ظل تباطؤ تداعيات هبوط أسعار النفط الخام، ومن المرجح أن تختفي هذه التداعيات في عام 2017 الحالي خصوصاً بعدما قامت الدول المنتجة للنفط سواء من داخل منظمة الدول المصدرة للنفط الخام “أوبك” أو من خارجها بالبدء في تقليص إنتاجها اليومي للنفط بناءاً على الاتفاق الذي توصلت إليه المنظمة الدولية مع المنتجين بقصد استقرار سوق النفط، حيث بدأت أسعار النفط بالصعود ويرجح أن تستقر لتصل إلى 60 دولار للبرميل في عام 2017 الجاري، وهو الأمر الذي يساهم في تطوير القطاعات العقارية.

كما وصلت قيمة التعاملات العقارية في شهر يناير كانون الثاني لعام 2016 المنصرم إلى 2,7 مليار ريال قطري، مسجلة بذلك انخفاضاً قٌدر بـ 76.1% ، مقارنة بشهر يناير كانون الثاني لعام 2015 المنقضي والذي سجل تعاملات بقيمة تٌقدر بـ 11,3 مليار ريال.

شاهد ايضا  النفط يهبط لأقل مستوى في 7 أشهر وسط زيادة مخاوف تخمة المعروض
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق