اخبار اليوم

الصين: لا نرغب في نشوب حرباً تجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية

Ads

ذكر “لي كه تشيانج” رئيس الوزراء الصيني أمس الأربعاء، أن جمهورية الصين الشعبية لا ترغب في نشوب حرباً تجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية ،كما أكد على ضرورة إجراء محادثات بين الصين وأمريكا ، وذلك بهدف الوصول إلى نقطة مشتركة.

وأوضح رئيس الوزراء الصيني أنه لا يرغب في وجود حرباً تجارية بين الصين والولايات المتحدة، كما يريد أن تتواصل هذه العلاقة في التقدم بشكل إيجابي ،متغاضياً بذلك عن أي عراقيل أو صعوبات تتعرض لها، يأتي ذلك وفقاً لما ذكره لي في المؤتمر الصحفي السنوي في نهاية الاجتماع السنوي للبرلمان في الجمهورية الصينية.

ومن المقرر أن يلتقي “دونالد ترامب” الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية مع “شي جين بينج” الرئيس الصيني في فلوريدا خلال الشهر القادم، جاء ذلك وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام أمريكية.

وأثناء حملة دونالد ترامب الانتخابية، هدد الرئيس الأمريكي الجديد بتصنيف الجمهورية الصينية كمتلاعب بالعملة ،وقام بفرض رسوم وضرائب جمركية كبيرة على وارادات السلع الصينية، ولكنه على الرغم من ذلك لم يطبق أي من التهديدات التي سبق وأشار إليها حتى الآن، كما ستقوم وزارة الخزانة في الولايات المتحدة بإصدار تقريرها نصف السنوي على العملة خلال شهر أبريل “نيسان” القادم.

شاهد ايضا  ارتفاع اليورو مقابل الدوﻻر عقب المحادثات بين الوﻻيات المتحدة والصين

ووصلت قيمة الفائض في الميزان التجاري للجمهورية الصينية مع أمريكا إلى 336 مليار دولار خلال عام 2015 المنقضي، كما أشار لي إلى أن الصين لا تحتاج إلى وجود فائض تجاري طويل الأمد مع التكتل الأوروبي، ونوه رئيس الوزراء الصيني إلى أنه في حالة إصدار أوروبا الكثير من منتجات التكنولوجيا الفائقة الي الجمهورية ، فإن هذا الخلل سيتم تلافيه بشكل واضح.

وفيما يتعلق بأمريكا والتكتل الأوروبي، فقد قررتا الإبقاء على القيود المتعلقة بالتصدير كإجراء أمني ضد جمهورية الصين الشعبية، ويتضمن ذلك العديد من المنتجات ذات الاستعمالات المدنية و العسكرية.

وأشار “لي كه تشيانج” إلى أن تحقيق نمو اقتصادي بنحو 6.5% (النمو الاقتصادي الأدنى منذ 25 سنةً) ، في عام 2017 الحالي، لن يكون أمراً سهلاً، وهو نفس الوقت الذي أكد فيه على أن الصين لا تزال تتصدر معدل التحسن الاقتصادي في العالم، وما تزال الصين قادرة على التغلب على كافة المخاطر المالية التي تواجهها.

شاهد ايضا  أسعار الذهب تنخفض بفعل ارتفاع الدولار الأمريكي

يٌذكر أن الصين تحاول منذ أعوام التحول من تسارع النمو الاقتصادي الذي يعتمد بشكل أساسي على الاستثمار والتجارة إلى النمو الذي يستند إلى الخدمات والاستهلاك المحلي.

وتتعامل حكومة الصين بجدية وحزم مع المخاطر المتعلقة بالقطاع المالي، كما ستقوم الحكومة الصينية بالحد من تفشي المخاطر المحتملة حدوثها، وعلى الرغم من تواصل معدلات النمو الاقتصادي في الصين بسرعة بين القوية والمتوسطة، إلا أنها في حاجة ماسة إلى الاستعداد الجيد لمواجهة مخاطر القطاع المالي، يأتي ذلك وفقاً لما ذكره لي.

شاهد ايضا  الجنيه اﻹسترليني أمام الدوﻻر اﻷمريكي يواصل مكاسبه لليوم الخامس على التوالي

وأكد رئيس الوزراء الصيني على أن بكين ستستمر فى العمل على دعم إصلاح نظام صرف اليوان الصيني، كما أنها لا ترغب في استغلال تراجع قيمة اليوان الصيني من أجل دعم الصادرات.

يٌذكر أن اليوان الصيني حقق انخفاضاً أمام الدولار الأمريكي خلال عام 2016 المنصرم.

وعن احتياطيات النقد الأجنبي:-

أما عن احتياطيات النقد الأجنبي، فقد استهلكها البنك المركزي، وذلك بهدف الحد من هبوط العملة، ووفقاً لما أكده لي، فإن احتياطيات الصين من النقد الأجنبي كافية لتغطية كلاً من مدفوعات الديون الخارجية والواردات، كما أن اليوان الصيني سيبقى مستقراً بشكل رئيسي.

وذكر مراقبون، أن رئيس الوزراء الصيني يتعرض للكثير من الضغوط القوية بفعل انكماش الاقتصاد، ومن المرجح أن يتم استبعاده من منصبة في المؤتمر الوطني للحزب الحاكم خلال الخريف القادم، وهو الاجتماع الذي يعقد كل 5 أعوام، بهدف تعيين شاغلي المناصب العليا في الصين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق