اخبار اليوم

المملكة العربية السعودية تطمئن مواطنيها

Ads

قال “أحمد الخليفي” محافظ البنك المركزي السعودي أن السعودية ملتزمة بالإستمرار على ربط الريال السعودي بالدولار الأمريكي وأن المملكة لديها “كافة الأدوات” لدعم سياسة سعر الصرف الحالية.

وعقب أن هوت المالية العامة في المملكة وميزان التجارة الخارجية إلى عجز كبير بعد تراجع أسعار النفط بلغت التوقعات حول إحتمال أن إضطرار السعودية للتخلي عن الربط إلى ذروتها في كانون الثاني يناير من العام الجاري قبل أن تبدأ بالإنحسار.

وأشار المركزي السعودي عبر بيان نشره على الموقع الإلكتروني للبنك “أكد محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي أنه إشارة إلى ما نشرته بعض وسائل الإعلام بشأن سياسة سعر صرف الريال فتؤكد المؤوسسة إلتزامها بمواصلة سعر صرف الريال الحالي عند مستوى 3.75 أمام الدولار الأمريكي”.

وصرح “المضاربات التي يشهدها الريال بين حين وآخر في السوق الآجل مصدرها تكهنات غير دقيقة وسبق للمؤسسة أن أكدت في مناسبات عديدة المواصلة في سياسة سعر صرف الريال وأن مؤسسة النقد تملك أدوات كافية لدعم سعر صرف الريال”.

وأضاف “سياسة سعر الصرف الثابت متبعة منذ 3 عقود حيث أنها كانت ومازالت رافداً هاماً لتعزيز إقتصاد”.

وتوضح أسعار الصرف في أسواق العقود الآجلة في الداخل و الخارج إلى أن معظم ذلك الضغط الذي شهدته العملة في مطلع العام الجاري تلاشي، كما أن التعاملات الآجلة في الأسواق الخارجية تشير إلى تراجع لقيمة الريال بمعدل يرتفع قليلاً عن 1% مقابل الدولار في الشهر الإثنى عشر المقبلة.

وخفت حدة المضاربات لأسباب تعود إلى أن البنك المركزي حذر البنوك من تنفيذ صفقات للمشتقات قد تؤدي إلى الضغط على الريال، كما أن المركزي السعودي يملك أصول أجنبية وصلت 562 مليار دولار خلال يونيو حزيران، وهو رقم يتوقع أغلب الخبراء الإقتصاديين أنه كاف لدعم الريال السعودي لأعوام قليلة في ظل الظروف الإقتصادية التي تمر بها البلاد في الفترة الحالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق