اخبار اليوم

النشاط التجاري في الإمارات عند أعلى مستوياته في 18 شهراً

Ads

تزايد نمو شركات القطاع الخاص غيرالمنتج للنفط في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال شهر فبراير شباط، بفعل تسارع وتزايد تدفقات الأعمال الجديدة التي ساهمت في دعم التوسع القوي في الإنتاج، كما زاد نمو النشاط التجاري للشركات في الإمارات لتصل إلى أعلى مستوى خلال 18 شهراً، يأتي ذلك وفقاً للأنباء الإماراتية.

ووفقاً لما جاء في دراسة مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني لمديري المشتريات في دولة الإمارات، فإن الظروف الاقتصادية وقوة الطلب شجعت الشركات على رفع نشاطها الشرائي، فضلاً عن توفير فرص عمل للكثير من العاملين في شهر، فمن ناحية الأسعار، فقد زاد متوسط أسعار البيع لأول مرة خلال سنة ونصف وسط تحويل الشركات جزءاً من التكلفة الإضافية إلى العملاء، وارتفعت تدفقات الأعمال الجديدة لتصل إلى أعلى معدل لها منذ شهر سبتمبر أيلول من عام 2015 الماضي.

شاهد ايضا  نفط برنت يسجل أداء مرتفع وسط استمرار جهود أوبك+ للتغلب على تخمة المعروض

وفيما يتعلق بمؤشر مديري المشتريات الرئيسي الخاص بدولة الإمارات، فقد حقق ارتفاعاً ليتجاوز بذلك المستوى المحايد بنحو 50.0 خلال شهر فبراير، ليشير بذلك إلى تواصل تعافي أحوال القطاع الخاص، كما سجلت القراءة الأخيرة صعوداً من 55.3 نقطة خلال شهر يناير كانون الثاني ليصل إلى 56.0 نقطة خلال شهر فبراير شباط، وهو الأعلى خلال 17 شهراً، لتصبح بذلك أعلى من المتوسط المحقق على المدى البعيد بنحو 54.5 نقطة.

وتتضمن الدراسة التي يتبناها بنك الإمارات دبي الوطني، والتي تم إعدادها بواسطة شركة أبحاث “IHS Markit” ،مجموعة من بيانات أصلية تم جمعها من دراسة شهرية للظروف التجارية في القطاع الخاص غير النفطي في دولة الإمارات.

شاهد ايضا  أسعار النفط ترتفع من أدنى مستوى لها خلال 3 أسابيع

وذكرت رئيسة بحوث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بنك الإمارات دبي الوطني، أن مؤشر مديري المشتريات الأساسي التابع لبنك الإمارات دبي الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة سجل ارتفاعاً ليصل إلى أعلى مستوياته منذ شهر سبتمبر أيلول لعام 2015 المنقضي، وهو ما يشير إلى ارتفاع مستوى الطلب داخل الدولة وخارجها، ومن المتوقع أن تكون زيادة أسعار النفط قد ساهمت بشكل كبير في تحسين كلاً من نشاطات الأعمال والتوجهات في الأشهر القليلة السابقة.

ودفع ارتفاع متطلبات الإنتاج الشركات على شراء المزيد من المستلزمات المتعلقة بالإنتاج وخلق فرص عمل للكثير من العاملين، حيث حققت مستويات الشراء صعوداً لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ شهر سبتمبر أيلول لعام 2016 المنصرم، في حين انخفضت وتيرة التوظيف إلى أدنى مستوى لها خلال 4 أشهر.

وساهم ارتفاع النشاط الشرائي في مساعدة الشركات على رفع مخزونها من مستلزمات الإنتاج خلال شهر فبراير شباط، حيث سجل ارتفاعاً كبيراً وحقق ثاني أسرع وتيرة خلال سنة ونصف، وتماشياً مع الارتفاعات القليلة في تكاليف التوظيف وأسعار المشتريات، حيث جاءت زيادة متوسط أسعار مستلزمات الإنتاج بنحو أضعف في شهر فبراير شباط، وعلى الرغم من ذلك، فقد ارتفعت أسعار خدمات ومنتجات الشركات لأول مرة منذ شهر أكتوبر تشرين الأول من عام 2015 السابق، حيث أوضح أعضاء اللجنة بأنهم اتخذوا مجموعة من الإجراءات من أجل حماية الأرباح.

شاهد ايضا  تراجع زوج الدولار الأمريكي مقابل الكندي بعد الكشف عن بيانات مبيعات التجزئة الكندية
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق