اخبار اليوم

النفط يحافظ على مكاسبه في ظل التوتر الإيراني

Ads

مع استمرار التوقعات بتحقيق اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين، حافظ النفط على مكاسبه في ظل التوتر في الشرق الأوسط والذي دعم مخاوف المستثمرين من الاضطرابات المتوقعة، وبعد استحواذ القوات البريطانية الأسبوع الماضي على ناقلة تحمل الخام الإيراني على مقربة من جبل طارق، استمرت شدة هذه التوترات.

وحذر “البيت الأبيض”في وقت بدء المناقشات بين الولايات المتحدة والصين بأن الوصول إلى اتفاق سيأخذ بعض من الوقت.

هل فكرت كيف لك ان تحقق 100% ارباح من الاكتتاب على الاسهم الامريكية ؟

بالرغم من توصل “أوبك” التي تعتبر منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها إلى اتفاق استمرار خفض الإنتاج، هبطت الأسعار الأسبوع السابق، وجاء هذا وسط القلق من استمرار تدهور الطلب العالمي. 

 بحسب الاتفاق النووي عام 2015 قررت إيران أن تتجاوز مستويات قيود تخصيب اليورانيوم، فحثت القوى الأوروبية إيران الآن أن تتراجع عن هذا القرار، ولكنها لم تصل للتهديد بالعقوبات.

يحاول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يجد حل دبلوماسي مع إيران لتجنب الخطر على الاتفاق النووي.

قال وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبو، في تغريدة له على “تويتر” أن التوسع الإيراني الأخير في برنامجها النووي سيعمل على المزيد من العزلة والعقوبات، وجاء هذا مع موافقة فرنسا وإيران على استكمال المحادثات النووية عند منتصف يوليو الحالي.

يتم تداول خام غرب تكساس الوسيط بالقرب من 58 دولار بعد أن صعد بحوالي 2.2% في الجلسات الثلاث الفائتة، وهذا ما كشفته بيانات “بلومبرج”.

وينتظر المستثمرون الأسبوع الجاري شهادة جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي أمام الكونجرس والتي توضح تخفيضات الأسعار.

هل تبحث عن إكتتاب في القطاع النفطي الأمريكي ؟

عند الساعة 7:02 صباحا بلندن في بورصة نيويورك التجارية سجل خام غرب تكساس الوسيط تسليم أغسطس القادم 57.49 دولار للبرميل، بعد ارتفاعه بنسبة0.6% في وقت ماضي، ويوم الجمعة الماضي أغلق العقد صاعد بنسبة 0.3%، مما أدى إلى تقليل الخسارة الأسبوعية إلى 1.6%.

في نفس الوقت يوم الجمعة في بورصة أوروبا للعقود الآجلة وصلت أسعار خام برنت تسوية سبتمبر إلى 64.22 دولار للبرميل بعد إغلاق العقد على صعود 1.5%.

 
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق