اخبار اليوم

تفاقم أزمات فنزويلا سببًا في كثرة اللجوء إلى البيتكوين

Ads

إن الأزمة التي تشهدها فنزويلا على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي كانت سببًا جوهريًا في لجوء الكثير ممن يقاسون في ظل نظام نيكولاس مادورو إلى البيتكوين.

فقد وصل حجم تداول العملة الفنزويلية “بوليفار” مقابل البيتكوين في أوائل شهر يوليو إلى أكثر من 74 مليار بوليفار، وبذلك فقد ارتفع عن أعلى مستوى له في منتصف يونيو الماضي وفقًا لما أصدره موقع Coin Dance.

ولا يعتبر الهبوط المستمر لعملة البوليفار هو السبب الوحيد لانفاقها بكمية كبيرة على شراء البيتكوين، وإنما يكمن السبب الثاني في مكانة عملة البيتكوين الرقمية ذاتها خلال الأسبوعين الأخيرين وتصاعد هيمنتها.

لن نتركك وحيدا، مدرب شخصي يرافقك من اليوم الاول

فنزويلا وأزمة التضخم

يتأزم الوضع في فنزويلا مما يجعلها عرضة للعديد من الأزمات على كافة الأصعدة، كمشكلة التضخم والوضع السياسي المتدهور ونقص الأدوية وقلة المخزون الغذائي وانقطاع التيار الكهربائي بشكل متواصل.

وتتمثل المشكلة الأكبر بالنسبة لشعب فنزويلا في التضخم الذي يعايشونه يوميًا خاصة بعد أن وصل حجمه إلى مستوى مخيف.

واقترحت فنزويلا مشروع قانون بمقدار 50 ألف بوليفار لتيسير الصفقات التجارية خلال منتصف شهر أبريل الماضي، وذلك بعد أن وصل حجم التضخم إلى 1,300,000% بحلول أبريل.

وعلى الرغم من ذلك، فإن كثرة تداول فنزويلا لعملة البوليفار مقابل البيتكوين جعلها تحتل مكانة كبيرة وسط أفضل 30 دولة استثمارًا لعملتها المحلية وفقًا لما أورده موقع Coinhills.

وفي الوقت ذاته حذرت اللجنة الدولية للحقوقيين من سقوط السلطة التشريعية في فنزويلا بالتزامن مع وصول حجم التداول إلى أعلى مستوياته على زوج البيتكوين مقابل عملة فنزويلا BTC / VES.

وصرحت محكمة العدل الدولية بأن الدولة التي تقع في أمريكا الجنوبية قد عايشت احتكار لسلطتها القضائية والتشريعية من قبل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

مستقبل البيتكوين في فنزويلا

 أطلقت فنزويلا عملة مشفرة خاصة بها يطلق عليها بترو Petro حاليًا، وأصبحت تجذب الانتباه كمنافس حقيقي للبيتكوين وذلك على الرغم من تصاعد حجم التداول على زوج البيتكوين مقابل عملة فنزويلا منذ بداية عام 2018.

وقد تم التسويق لتبني عملة البترو Petro على نطاق واسع من جانب نظام الرئيس الفنزويلي مادورو الذي أمر البنك الأكبر في فنزويلا “Banco de Venezuela” بتسهيل الحصول على عملة البترو في كافة أرجاء البلاد.

وقد تم إصدار العملة ذاتها للتحايل على ما تفرضه الولايات المتحدة من عقوبات اقتصادية على البلاد، إذ تعتمد فنزويلا على النفط في المقام الأول كاحتياطي غير مستغل وتطويره إلى سوق عالمي كبير دون الحاجة إلى الدولار الأمريكي.

وتلجأ حكومة فنزويلا إلى العملات المشفرة لتساعدها على الخروج من أزمتها واستعادة الاستقرار الاقتصادي نظرًا لأهميتها إذ جعلت شعب فنزويلا أفضل متداول في العالم.

بالإضافة إلى قيام مادورو بوضع خطة لزيادة الإدراك لدى الشباب في بلاده بالعملات المشفرة وتوفير المحافظ المشفرة.

 التداول بالبيتكوين يعود بأرباح خلال السنة بأكثر من 500%

وفي المقابل نجد أن هذا التوجه ذات فائدة فقط بالنسبة للبيتكوين نظرًا لوعي شعب فنزويلا بالظروف ومشكلة التضخم المتزايدة التي تؤدي إلى فقد القوة الشرائية لأموال الحكومة.

ومن الممكن أن يجبر نظام مادورو الناس على استخدام العملة المشفرة الجديدة Petro ولكن هذه الخطوة قد تكون بمثابة معبرًا إلى البيتكوين مما يؤكد فشل المحاولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق