اخبار اليوم

جعلت عملة Libra أقوى البلدان تعلن عن تعرضها للخطر

Ads

تقوم الليبرا (Libra) العملة الخاصة بموقع الفيسبوك (Facebook) بنشر الخوف والتوتر في الحكومات والحرس القديم الخاص بالأنظمة المالية القديمة، وصرح فيليب هاموند وزير المالية وواحد من القادة في الحكومة الأمريكية في قناة CNBC أثناء لقاء له في برنامج Squawk Box بأن عملة الليبرا التي تعتبر واحدة من العملات الرقمية والتي قامت عدة مؤسسات بتحسينها خاصة شركة الفيسبوك، تُمثل تهديداً على النظام المالي على مستوى العالم.

وجاء إنذار هاموند الخاص بعملة الليبرا عقب تصريح دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وبرونو لو ماير وزير المالية في فرنسا أن العملة الرقمية قد تكون بمثابة خطر على المصارف المركزية ومخزون العملات.

لن نتركك وحيدا، مدرب شخصي يرافقك من اليوم الاول

رفض عملة الليبرا من جانب الحكومات التي تشهد حالة من الاستعداد

أعلن وزراء أمريكا وروسيا وفرنسا والمملكة المتحدة وكافة القادة الحكوميين عن خوفهم من نمو عملة الليبرا، عقب إطلاقها الورقة البيضاء الخاصة بها.

منذ أن أشارت للمرة الأولى شركة الفيسبوك عن إطلاقها عملة الليبرا وتأسيس هيئة في سويسرا ويطلق عليها كونسورتيوم، والتي تحتوي على اتحادات كبيرة كمشاركين منشئين مثل Visa و Mastercard،واعتقد المتخصصون في العملات الرقمية أنها سوف تصبح مثل تقنية البلوكتشين خاصة كعملة مورغان (JP).

وبالرغم من ذلك، ووفقًا لما جاء في الورقة البيضاء الخاصة بعملة الليبرا فإن منظمة الكونسورتيوم سوف تكرس جهودها لتحسين العملة وفقًا للبلوكتشين المرخص لها، وستستمر في تحسينها حتى تدخل إلى شبكات البلوكتشين بدون تصريح، وذلك نظراً لكونها عملة غير مركزية على الأمد البعيد.
وما ورد في الورقة البيضاء الخاصة بعملة الليبرا بشأن تطوير العملة، أنهم يقومون بالعمل من أجل المتعاملين بها وهدفهم هو أن تكون شبكة البلوكتشين الخاصة بعملة الليبرا متوفرة ومتاحة، والموقف الذي يحاولون التغلب عليه يرجع إلى أن حتى وقتنا هذا لا نتوقع وجود حل مؤكد يستطيع أن يمنح الحيز والأمان والاستقرار الكافي لمساعدة الكثير من الأفراد والتعاملات في مختلف دول العالم عن طريق شبكة ليست بحاجة لتصريح.

ويرجع الخوف الشديد لحكومات دول العالم من عملة الليبرا واعتبارها خطراً مهدداً للمصارف المركزية، إلى الهدف من جعل عملة الليبرا نظام بلوكتشين غير مركزي وتحويلها إلى عملة رقمية من منافس إلى منافس.

وصرح مجموعة من المسؤولون أن بالرغم من قدرة عملة الليبرا على إحداث نتائج جيدة ومميزة للنظام المالي على مستوى العالم، إلا أنها قد تُشكل خطر على توازن النظام النقدي على مستوى العالم، والذي يعمل تحت إشراف المصارف المركزية وبناءً على توجيهات صارمة وأيضاً نظام مالي ونقدي تم تصميمه بدقة عالية، وقالوا أنها تُعد خطوة جيدة ومميزة ومن الممكن أن تُحدث تغييراً، لكنها قد تأتي بأخطار ضخمة للنظام النقدي والمالي العالمي، لأنه في حالة عدم ضبطها وتنظيمها بالطريقة السليمة، من الممكن أن تكون وسيلة جديدة لغسيل الأموال والمنفقين على الإرهاب والخارجين عن القانون.

وفي نفس السياق لمح دونالد ترامب الرئيس الأمريكي إلى احتمالية تيسير الجرائم، باعتباره وجه آخر سلبي للعملات الرقمية، معرباً عن رفضه لعملة البيتكوين وباقي العملات الرقمية التي لا تعد نقوداً في الواقع، والذي يعتبر معدل تغيرها وتقلبها مرتفع وتتأثر قيمتها بأي حدث بسيط، مضيفاً أن من الممكن أن تزيد العملات الرقمية الغير منظمة للسلوكيات المخالفة للقانون، ويرى أيضاً أن عملة الليبرا الخاصة بالفيسبوك مثلها مثل باقي العملات الرقمية ليس لها مصداقية أو ائتمان، وفي حال كان هناك مؤسسة أو شركة ترغب في أن تتحول إلى مصرفاً مثل الفيسبوك، لابد أن تقوم بالتقصي عن عقد بنكي جديد، وأن ترضخ لكافة اللوائح والقواعد البنكية مثلها مثل جميع المصارف المحلية والدولية.

ستربح سواء ارتفع او انخفض سعر البيتكوين

وأيضاً صرح Le Maire وزير المالية في فرنسا عقب الإعلان عن عملة الليبرا في شهر يونيو، أن عملة الليبرا من المفترض أن لا يتم طرحها في الوجود.

احتمالية تأثر سوق العملات الرقمية بطريقة سلبية
أوضح Brad Garlinghouse الرئيس التنفيذي لشركة ريبل (Ripple) أن إطلاق الورقة البيضاء الخاصة بعملة ليبرا بمعاونة مجموعة من أضخم الاتحادات الدولية، قد حاز على اكتراث الكثيرين في السوق.
وعاصرت الكثير من المؤسسات الخاصة بالعملات الرقمية مثل الريبل أوقات جيدة بطريقة غير مسبوقة، ما يعني ارتفاع الاهتمام بالسوق الرقمي.
ويشعر مجموعة من الخبراء والمحللون في السوق الرقمي بالخوف والقلق من قرب عملة الليبرا من الحواجز التنظيمية، لأن من الممكن أن يقابلها رفض شديد من قبل الحكومات، ما يؤثر تباعاً على سوق العملة الرقمية الحديثة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق